أختير رئيس وزراء البرتغال السابق أنطونيو غوتيريس لمنصب الأمين العام المقبل للأمم المتحدة، بعدما لم يصوت ضده أي من أعضاء مجلس الأمن الخمسة الدائمين في سادس اقتراع سري اليوم الأربعاء.

وحل رئيس الوزراء البرتغالي الأسبق أنطونيو غوتيريس في المركز الأول للمرة الثالثة في التصويت بعد جلسة تصويت مغلقة.

وحظي أنطونيو غوتيريس بـموافقة 11 من الدول الـ 15 الأعضاء، في حين عارض ثلاثة أعضاء ترشيحه وأحجم عضو آخر عن الإدلاء برأيه.

وقال فيتالي تشوركين ممثل روسيا الدائم للأمم المتحدة، "اليوم، بعد التصويت الأولي حددنا اسم أمين عام الأمم المتحدة الجديد، وهو أنطونيو جوتيريس".

وستعقد جلسة التصويت الرسمية في السادس من أكتوبر الجاري.

ويدلي الأعضاء الخمسة عشر في مجلس الأمن بأصواتهم من خلال إبداء الرأي في كل مرشح من المرشحين العشرة الباقين والاختيارات المتاحة هي التأييد والرفض وعدم إبداء رأي.

وسيعقد مجلس الأمن الدولي اقتراعات سرية لحين التوصل لإجماع على مرشح ليخلف بان كي مون، الذي تنتهي ولايته في نهاية العام الجاري بعد أن شغل المنصب لولايتين مدة كل منهما خمس سنوات.

وكان غوتيريس قد فاز في جولتي التصويت السري السابقتين بمجلس الأمن. وشغل غوتيريس منصب رئيس وزراء البرتغال من 1995 حتى 2002، ومنصب مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين من يونيو 2005 حتى ديسمبر 2015.

وفي الجولة الثانية التي أجريت في الخامس من أغسطس حصل على 11 صوتا مؤيدا مقابل صوتين معارضين وبطاقتين دون رأي، بينما حصل في الأولى في 21 من يوليو على 12 صوتا مؤيدا مقابل ثلاثة بلا رأي.