أكد رئيس حركة "التوحيد والإصلاح"، الجناح الدعوي لحزب "العدالة والتنمية"، تعليقا على ما تم تداوله حول اجتماع للتنظيم الدولي للإخوان المسلمين بمدينة اسطنبول التركية، والذي قيل إن الحركة المذكورة حضرته، وتم فيه الاتفاق غلى تسخير كل الوسائل لدعم "البجيدي" في الاستحقاقات الانتخابية التشريعية ليوم 7 أكتوبر، (أكد) " أن الشخص الذي قيل إنه حضر اللقاء ينتمي للحركة، لكنه لم يكن يمثلها في أي أجتماع".

وقال الشيخي في تصريح لـ"بديل": "هذا الأمر لا أساس له من الصحة وليس هناك أي اجتماع ولم نفوض لأي أحد أن ينوب عنا في أي اجتماع ولا علاقة لنا بالتنظيم الدولي للإخوان المسلمين".

وأضاف الشيخي أنه "ليس هناك أي شيء حقيقي في ذاك المقال باستثناء اسم المركز واسم الشخص، وهو عضو في الحركة عندما كان في المغرب وقبل أن يغادر لتركيا من أجل الدراسة، وبعدها اشتغل مدير بذالك المركز، وذاك هو شغله الذي يأكل منه طرف ديال الخبز".

وبخصوص الدعم الإعلامي الذي قيل إنه يقدم لبنكيران، وخاصة نقل مهرجاناته الخطابية على قناة الجزيرة، قال الشيخي: " وما علاقة هذا بذاك، وهل الجزيرة تدخل في الاستراتيجية الإعلامية للحزب"، مشددا على أن "هذا كلام إعلامي خاطئ وغير صحيح وأنهم لا علاقة لهم بالتنظيم الدولي للإخوان المسلمين ولم يكونوا في يوم من الأيام فرعا له"، مبرزا أن أسباب تداول هذه الأخبار هي أسباب انتخابية وللتشويش على أداء الحركة الوسطي المعتدل وكذلك على الانتخابات".