عاد رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران، للحديث عن نهايته السياسية، مجددا وربط ذلك بفوز حزبه بالمرتبة الأولى في الانتخابات التشريعية المزمع تنظيمها يوم 7 أكتوبر الجاري، بعد ما كان قد ربط نهايته السياسية بفوز اللائحة التي يترأسها في سلا.

وقال بنكيران في حوار مع قناة "بي بي سي" البريطانية، "أولا إذا لم نتصدر المشهد السياسي كما هو متوقع، فسأقولها بكل صدق ووضوح ستكون هذه نهاية مشواري السياسي".

وأضاف بنكيران في ذات الحوار "هل أسلم فورا أو أزيد قليلا؟ لأن المؤتمر يحتاج بعض الترتيبات، لكن قناعتي الشخصية هي إذا لم يتصدر الحزب المشهد السياسي سأغادر السياسة"، معتبرا أن " المنطق الديمقراطي هو هذا".

وأردف بنكيران قائلا: " اشتغلنا بطريقة عادية معقولة المجتمع وثق فينا اجتهدنا في مسارنا واليوم الناس يقبلون علينا من كل حدب وصوب، بعشرات الآلاف فيما خصومنا المفترضون لا يصلون الى بضع مئات ومع كل هذا إذا لم نتصدر المشهد سنغادر ونترك المكان لغيرنا".