أثبتت الخبرة المنجزة من طرف المختبر الجنائي بالرباط، على مسرح الجريمة للكشف عن البصمات التي أرسلت إليه في قضية قتل رجل أعمال، المدان فيها الشاب صلاح الدين الخاي، المحكوم بالسجن المؤبد -ابتدائيا- (أثبتت) "أنه لا توجد ضمن البصمات التي أرسلت له بصمات صلاح الدين خاي".

وبحسب وثيقة أدلى بها أحد أعضاء هيئة دفاع الخاي، لـ"بديل"، فإن "ما أدلى به الوكيل العام بمحكمة الاستئناف بأسفي في جلسة يوم الأربعاء 5 أكتوبر الجاري، ليست بخبرة وإنما إخبار من المختبر المذكور أرسله للشرطة القضائية بأسفي، والتي حولته للوكيل العام، يقول فيه (المختبر): إنه لا توجد بين البصمات التي رفعت من مسرح الجريمة بصمات صلاح الدين خاي".

وأضاف المتحدث ذاته قائلا: " أن هناك بوادر خير ونتمنى أن نسير في هذه الطريق لأنصاف المتهم الذي نعتقد جازمين أنه يحاكم ظلما انطلاقا من ظلم إجرائي ".