في مفاجأة مثيرة، حل قبل قليل، من صباح الأربعاء 05 أكتوبر الجاري، بمحكمة الاستئناف بآسفي، عضوان من اللجنة الجهوية للمجلس الوطني لحقوق، لملاحظة وتتبع أطوار محاكمة المواطن صلاح الدين الخاي، المحكوم، ابتدائيا، بالسجن مدى الحياة، بعد اتهامه بقتل رجل أعمال، قبل أن تصل جميع تفاصيل القضية إلى أيادي الملك محمد السادس، بعد أن نجحت مواطنة في الوصول إليه، وهو في هولاندا، شهر مارس الماضي.

خبير حقوقي رجح بقوة أن يكون الديوان الملكي وراء حضور عضوي المجلس الوطني لحقوق الإنسان لتتبع أطوار المحاكمة، موضحا الخبير أن العديد من الملفات المشابهة في بعض جوانبها لهذا الملف، والتي تعرض على المجلس، لا يبث فيها الأخير.

يشار إلى أن المحاكمة يحضرها أيضا عدد من ممثلي الجمعيات الحقوقية بينهم القاضي محمد الهيني ممثلا لجمعية الدفاع عن حقوق الإنسان.