لم يتردد وزير الداخلية محمد حصاد، في القول إن التحكم الذي يتحدث عنه كثيرا عبد الإله بنكيران وحليفه نبيل بنعبد الله، ليس في نظره إلا استعادة لشخصية "عيشة قنديشة" الخيالية، التي يخيف بها المغاربة أطفالهم من أجل تطويعهم.

ففي حوار له مع المجلة الفرنسية "جون أفريك"، نقلته يومية "الصباح"، وجه محمد حصاد رسائله إلى المشتكين من التحكم قائلا باستنكار وتحد: "مرة أخرى، ما المقصود به صراحة؟ وما هي طبيعة التدخلات التي قام بها التحكم؟ وأين يتمظهر؟ وفي أي وقت؟" مضيفا: "فليعطوني أمثلة، وإذا وجدت في الداخلية مطابخ سرية يعتقدون أننا نعد فيها مسبقا نتائج الانتخابات فليشيروا إليها"

وأضاف حصاد: "قلت ذلك مسبقا، لا توجد أية وصفة جاهزة، وليست لي أي مصلحة في إعداد واحدة، وإن افترضنا جدلا وجودها، فهي في كل الأحوال ستفشل"، وبالتالي، يؤكد حصاد: "اقتراع 7 أكتوبر سيكون حرا ونزيها، وبإمكاني أن أقسم لكم على ذلك".