تقارير دولية تكشف عن معطيات مُخجلة حول الفقر واللامساواة بالمغرب

36

معطيات رسمية صادمة كشفت عنها ثلاثة تقارير دولية صدرت بالتزامن، أظهرت أن 8.9 بالمائة من المغاربة عاشوا سنة 2007 بأقل من دولارين في اليوم، مضيفة أن الأسر وأطفالها يعانون الأمرين مع الفقر المذقع الذي يحول دون تمتعهم بأبسط حقوق العيش الكريم، فيما يؤثر سوء التغذية على صحة الأطفال ونموهم.

ووفقا لما ذكرته يومية “المساء” في عدد الأربعاء 5 أكتوبر، فقد أظهرت كل من تقارير البنك الدولي ومنظمة اليونيسيف واليونيسكو أن المغرب لم يقض على الفقر، ولم يوفر للمواطنين الولوج العادل للحقوق الأساسية، كما أنه لم يعالج مشكلة عدم المساواة التي تعتبر أهم عنصر للقضاء على الفقر المدقع.

وأظهرت معطيات اليونيسكو أن جزء كبيرا من الأسر المغربية عاشت خلال العشر سنوات الماضية بدون دخل مادي يضمن لها الحصول على المواد الأساسية للتغذية، فيما عانى خمس الأطفال ما بين سنتي 2000 و2006 من سوء التغذية.

وحذر تقرير اليونيسكو، الصادر في الأسبوع الأخير من الشهر المنصرم، من عدم المساواة بين فئات المجتمع المغربي، حيث تعاني الفئة الفقيرة وضعيفة الدخل وتلك التي تعيش تحت عتبة خط الفقر من أوضاع مزرية جدا.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

4 تعليقات

  1. ahmed يقول

    نحن اتيرين للماضي لان الحكام الدي استلموا الحكم بعد الاستقلال والطبقة السياسية لم يضعوا اسس صحيحة لبناء البلاد سواء في الاقتصاد او طريقة الحكم الى غير دلك فكلما زادت بنا السنين الا وظهرت الازمة مستفحلة الفقر البطالة الجهل بعكس اوربا وامريكا لانهم وضعوا اسس صحيحة مند البداية مع السنين يزيدون تطورا وتقدما

  2. Premier citoyen يقول

    سيقول نجباء أحسن بلد في العالم أن أصحاب هذه التقارير يكيدون العداء لنا ، أو ربما موالون للبوليزايو أو ربما لداعش. رائحة فضيحة أحسن البلدان تزكم الأنف في جميع بقاع العالم .

  3. عبد العالي. يقول

    وما خفي أعظم , فالمسؤولون لا يعيرون الأهمية لمثل هذه التقارير ما دامت مجرد حبر على ورق , ما يؤثر فيهم حقا هو الاجراءات الفعلية التي تستهدفهم وتستهدف كل فاسد ممن أفقر السواد الاعظم من الشعب المغربي , ولكن نتوقع بعد مسرحية الانتخابات -والتي يرى كثير من المتتبعين أنها نتائجها محسومة مسبقا- مزيدا من تدهو الاحوال المعيشية للمواطنين , مع الرفع من وتيرة الاحتجاجات , مما سيبنبئ بعدم الاستقرار.

  4. محمد الفرشة يقول

    في المغرب وبعيدا عن التدويخ وكثرة الكلام الزائد نقول…( عصابات بمهام متنوعة وادوار مختلفة سرقت البحار وحرمتنا من استهلاد السردين حتى لا نطمع في نوع اخر.عصابات سطت على المناجم والمعادن واهمها الفوسفاط والذهب والفضة والنحاس ووووو.اما الاراصي قصتها باتت معروفة للعادي والبادي. وفوق هدا وداك السطو على السلطة ومحاربة الديمقراطية . انها دولة المخزن والسلام.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.