في الشريط أسفله يوضح المهدوي أسباب تداول خبر حول اعتقاله، قبل أن يوضح أيضا أسباب مرافقته للقاضي الهيني والنقيب البقيوي لحضور محاكمة شاب مدان بالسجن المؤبد على خلفية اتهامه بقتل رجل أعمال.

وأوضح المهدوي أن السبب الرئيسي وراء ترويج خبر اعتقاله هو محاولة تخويفه وترهيبه تزامنا مع تنقله إلى مدينة آسفي، لحضور المحاكمة المذكورة، مؤكدا أنه تلقى العديد من رسائل التهديد من جهات لها علاقة بهذا الملف، كما أن العديد من الأشخاص بلغوه بأنه يتوجب عليه التنقل إلى ذات المدينة في إطار مجموعة خوفا على حياته.

وأشار المهدوي إلى أنه من أهم أسباب تبني هذا الملف هو أولا لكون وزير العدل والحريات قد أكد أن النيابة العامة تبث في جميع اددعاءات التعذيب، وهو ما لم يتم في حالة الشاب صلاح الدين الخاي الذي راسل الرميد مؤكدا تعرضه للتعذيب.

أما السبب الثاني، يقول المهدوي، هو لكون الملف يتضمن العديد من التفاصيل المثيرة والمتشعبة والمرتبطة أساسا بأشخاص ينتمون لمؤسسات أمنية.

واسترداكا لما جاء في الفيديو، فإن القضية المذكورة هي بين يدي الملك محمد السادس منذ شهر مارس من سنة 2015 (وليس سنة 2005)، بعد أن سلمته مواطنة ملفا يتضمن جميع الوثائق والمعطيات حول الموضوع.