تمكنت فرقة الشرطة القضائية بالمنطقة الإقليمية للأمن بمدينة تمارة، من توقيف ثلاثة أشخاص، من بينهم متقاعدان في سلك التعليم وموظف مشترك بين الوزارات ملحق بمصالح الأمن بتمارة برتبة مساعد إداري. وذلك للاشتباه في تورطهم في قضية تتعلق بالنصب والاحتيال وإهانة الضابطة القضائية والتبليغ عن جريمة يعلم بعدم حدوثها.

وأوضح بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، أمس الاثنين، أن مصالح الأمن كانت قد أوقفت متقاعدا من سلك التعليم بتهمة حيازة كمية من المخدرات (90 غرام) مدسوسة في سيارته، قبل أن يكشف البحث أن المساعد الإداري الملحق بمصالح الأمن بتمارة هو الذي دس تلك المخدرات وقام بالتبليغ عنه في محاولة لتلفيق التهمة له، وذلك لتفادي مطالبته بمبالغ مالية كان قد تسلمها منه بدعوى التوسط في توظيف أقاربه في أسلاك الشرطة.

وقد أوقفت مصالح الأمن، حسب المصدر ذاته، المساعد الإداري المذكور، وحجزت بمنزله مجموعة من الوثائق الإدارية والببانات الشخصية لمجموعة من الأشخاص، كما أوقفت متقاعدا آخر في سلك التعليم يشتبه في اضطلاعه بدور الوساطة بين المعنيين بالأمر، حيث تم الاحتفاظ بالجميع تحت الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة.

وأضاف البلاغ، أنه سيتم الاستماع في إطار نفس القضية لموظف أمن آخر، برتبة مقدم شرطة بتمارة، بعدما اشتبه في علاقته المحتملة بهذه الأفعال الإجرامية، وذلك على أن يتم تقديمه في حالة سراح بأمر من النيابة العامة.