أكد رئيس "العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان"، عبد الرزاق بوغنبور أن المتظاهرين في المسيرة المناهضة لخطة التقاعد يوم الأحد 2 أكتوبر الجاري، قد تعرضوا للضرب في أماكن حساسة من الجسم من طرف قوات الأمن في التدخل العنيف ضد المحتجين في ذات المسيرة.

وقال بوغنبور في تدوينة له على حسابه بالفيسبوك "قمة الجبن لدى قوات القمع أن تلجأ للضرب تحت الحزام وفي قصبة الأرجل وبشكل جماعي وقرب الكليتين"، مضيفا "لك الله ياوطني لك الله".

وكان التدخل الأمني ضد المحتجين في المسيرة المذكورة قد خلف عشرات الإصابات المتفاوتة الخطورة من بينها إصابات حرجة في الرأس والخصيتين والسيقان ومناطق مختلفة من الجسم لم تفرق فيها القوات الأمنية بين المتظاهرين والصحفيين والمارة من المواطنين الذين تصادف وجوده مع هذا التدخل.