بعد قمع مسيرة الرباط..مناهضو خطة التقاعد يعلنون عن أشكال احتجاجية أخرى أكثر تصعيدا

37
طباعة
غداة تعرض مسيرتها الوطنية للقمع والمنع يوم الأحد 2 أكتوبر، بالعاصمة الرباط، قررت “التنسيقية الوطنية لاسقاط خطة التقاعد” الدخول في أشكال احتجاجية تصعيدية، على أن تُتوّج بمسيرة وطنية أخرى لم تُعلن بعد عن موعدها، إضافة إلى إضراب وطني.

فاحتجاجا على ما تعرضت له المسيرة الوطنية لاسقاط خطة التقاعد، قررت التنسيقية المذكورة عبر بيان توصل به “بديل”، حمل الشارات الحمراء في الإدارات والمؤسسات التعليمية طيلة هذا الأسبوع المقبل ابتداء من يوم الثلاثاء 04 أكتوبر الجاري.

كما قررت نفس الهيئة، “تنفيذ وقفات احتجاجية لمدة نصف ساعة بكل المؤسسات التعليمية والإدارية العمومية، يوم الأربعاء 5 أكتوبر الجاري، وكذا تنظيم وقفات إقليمية أمام الولايات وعمالات الأقاليم يوم الأحد 9 أكتوبر على الساعة 11 صباحا، إضافة إلى خوض تظاهرات احتجاجية على مستوى عدد من الأقطاب الجهوية في المراكز التالية: طنجة، فاس، الدار البيضاء، أكادير يوم 23 أكتوبر على الساعة 11 صباحا”.

واشار البيان إلى أنه تم تفويض اللجنة الوطنية للتنسيقية صلاحية الإعلان عن موعد المسيرة الوطنية الثالثة والإضراب الوطني في قطاعات الوظيفة العمومية والمؤسسات ذات الطابع الإداري والجماعات الترابية.

وعبرت التنسيقية عن إدانتها “للقمع المخزني الهمجي الوحشي للمسيرة السلمية طيلة ثلاثة ساعات سجل خلاله الموظفون والمتضامنون معهم صمودا منقطع النظير نابعا من إيمانهم بعدالة قضيتهم ومن إصرارهم على ممارسة حقهم في الاحتجاج السلمي ضد سياسات لا شعبية ولا ديمقراطية ولا وطنية مملاة من الخارج لضرب مكتسباتهم في التقاعد ومكتسبات المواطنات والمواطنين”، بحسب نص البيان.

كما استهج مناهضو خطة التقاعد، “تعاطي الدولة الانتقائي مع الحق في التظاهر السلمي، حيث تسمح بما يخدم أجندتها وتقمع ما سوى ذلك من النضالات الحقيقية التي يخوضها المواطنون والمواطنات من ضمنها نضالات التنسيقية الوطنية لإسقاط خطة التقاعد”.

إلى ذلك عبرت التنسيقية عن “مواساتها لعشرات الجرحى والمصابين نساء ورجالا وصحافيين مهنيين، فيما طالهم من ضرب ورفس من آلة التنكيل المخزنية”، كما أدانت “احتجاز واستنطاق أخوين مشاركين في المسيرة وسرقة الهواتف النقالة من طرف عناصر من الشرطة بذريعة منع التصوير”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

6 تعليقات

  1. مضاد حيوي يقول

    تحية نضالية عالية وصادقة للمحتجين والمتعاطفين.
    ما لا يتحقق بالنضال يتحقق بمزيد من النضال.

  2. Sami Haidara يقول

    Rabat est une metropole touristique ,ce n’ est pas un endroit de Bataille pourles Feneants.

    SMS

  3. بالتوفيق يقول

    في الاتحاد قوة
    قوة المخزت هو أن شعب المغربي مقارنة بالشعوب العربية الأخرى أنه تغلب عليه المصلحة الفردية على التضامن الجماعي. وهنا مكمن انتصار المخزن عليه

  4. واحد من الشعب يقول

    سيكولوجية حمل الشارة الحمراء داخل المؤسسات التعليمية والادارات العمومية مهمة جدا من بين مزاياها توحيد رؤى جميع الموظفين للانخراط الجماعي في معارضة قرار التقاعد . الاجماع على الغضب الشعبي وانتشاره في افق تمدده خارج الادارات والمؤسسات التعليمية ليصل الى التلاميد وجمعيات الاباء كشكل من اشكال الرفض لما وصل اليه التعليم ..كل هدا سيصبح حقيقة ولكن بالتدرج ….انه من بين اقوى اليات المعارضة التي تخيف المخزن الدي عمل طويلا على التفريق لكن الشارة الحمراء ورغم صغرها تبقى اخطر وخطرها في تمددها الى جمعيات اباء واولياء التلاميد .
    انها مناسبة لتصالح النقابات مع منخرطيها وعليه وجب عليها اصدار بيانات لقواعدها لحمل الشارات تعبيرا على مواقفها الرافضة كما تدعي على قوانين التقاعد . في يوم الثلاثاء 4 اكتوبر 2016 ساحمل الشارة الحمراء واتمنى ان اكون اول من يحملها ضدا في هده القوانين المجحفة في حقوق الطبقات الفقيرة والمتوسطة وحتى العليا . اعلن تضامني المطلق مع كل قضايا الجماهير الشعبية .

  5. ولد الدرب يقول

    تحية نضالية عالية لأعضاء التنسيقية الأفذاذ. مرحباً بهذه الأشكال النضالية المتقدمة التي أعلنتم عنها، و التي انتظرتها الجماهير منذ زمن. سينخرط جميع الأحرار في هذه الأشكال بدءً من حمل الشارات الحمراء يوم الأربعاء. و مرحباً بتوسيع رقعة النضال لتصل في مرحلة لاحقة إلى الأحياء الشعبية، إذ أن أحسن حماية من البلطجة المخزنية هي الإلتحام بالجماهير المقهورة و الغاضبة و التي لا تنتظر إلا بعض التأطير لتنتزع حقوقها المسلوبة. GAME OVER !!!

  6. عبد الله من المجاعرة يقول

    وماذا عن يوم 07 اكتوبر يوم التصويت نتمنى مقاطعة مكاتب التصويت من طرف رجال التعليم وكافة الموظفين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.