عبر فوزي الشعبي، وكيل لائحة حزب "البام" بالقنيطرة عن استيائه العميق، إزاء تحريف كلامه عن القاضي الهيني، خلال الندوة الصحافة التي نظمها الشعبي موخرا بالقنيطرة.
وكانت بعض المواقع المقربة من حزب "البجيدي"، قد نسبت للشعبي قوله، وهو يتحدث عن الهيني: “بغا يدير لي القالب” في حين يؤكد الشعبي أنه لم يقل "القالب" وإنما قال "القضية" وهو ما يمكن سماعه من خلال الشريطين أسفله، والذين احدهما حقيقي والأخر مفبرك.
وقال الشعبي: هذا أسلوب أعداء الله، كيف يليق بي أن اتحدث بهذا المستوى؟ ثم كيف أطلب من الهيني أن يلقي كلمة في المهرجان، ويثني على أعمال مجموعتنا ويدعو الحاضرين للتصويت لفائدتي وفي الأخير أهينه ماهذا المستوى؟ عيب أن تصل الأمور إلى هذا المستوى من الانحطاط، الهيني رجل شريف وأكن له احترام خاص، ويمكنكم العودة لتصريحي كاملا، لتروا ما قلته في حقه، عيب ثم عيب ألف مرة أن ينهج البعض هذا الأسلوب من اجل مصالح شخصية ضيقة".
وزاد الشعبي: ساءني كثيرا أن يحاول بعض الصحافيين خلق عداوات وهمية بيني وبين أصدقاء أحترمهم كالصديق العزيز والمحترم محمد الهيني، الذي قلتها ولازلت هو قاضي محترم بصرف النظر عن أي شيء يمكن أن يؤاخذه به البعض، يبقى في الأخير ضحية لظلم الوزارة وقاضي نظيف ومثقف".
وأضاف الشعبي: والله حِرْت أمام القيل والقال، هل قدري أن أقف عند التفاصيل لأرد على كل ما يُشاع، بالأمس أصابتني سيارة من الخلف، تصوروا وفي الاخير ينشر إعلام الخصوم بأني أنا من صدمت السيارة، والحمد الله أنه كان هناك شهود".

وفي الشريطين اسفله أحدهما أصلي والأخر المفبرك، حيث يظهر كيف جرى الاجتزاء من كلام الشعبي في محاولة لتوريطه مع الهيني والإساءة للأخير، من أجل دعم عزيز الرباح، وكيل لائحة حزب "العدالة والتنمية".

يُذكر أن مواقع الكترونية تابعة لحزب "البجيدي"، كانت قد روجت أن الشعبي طلب من البطل العالمي بدر هاري، دعمه ورفض قبل أن ينفي بشدة الشعبي هذه الإشاعات، بالقول "أش هاذ إسلاميي آخر الزمان".

الشريط الحقيقي: 



الشريط المفبرك: