وجهت الأمينة العامة "للحزب الإشتراكي الموحد"، نبيلة منيب "نيران" نقدها اللاذع لما أسمته بـ"المخلوق الأخير و حزب المافيا"، متهمة إياه بـ"تبييض الأموال أمام صمت السلطات"، مشيرة إلى أنه "رغم تواجد إلياس العماري وادريس لشكر في نفس الفندق المصنف من خمسة نجوم بمدينة وجدة إلا أن المواطنين فضلوا المجيئ للمهرجان الخطابي الذي نظمته فيدرالية اليسار".

mounib-6

واستنكرت منيب في كلمة ألقتها خلال حلولها بمدينة فاس اليوم 2 أكتوبر في إطار الجولة و الحملة الإنتخابية التي تقودها من خلال دعمها لمرشحي و مرشحات فدرالية اليسار على المستوى الوطني (استنكرت) بشدة "الوضع الكارثي الذي تعيشه المدينة العلمية جراء السياسات اللاديمقراطية التي ساهمت في تهميش هذه المدينة التي اعتبرتها مدينة العلم و الأنوار"، مضيفة أن "برنامج الفيدرالية سوف يجيب على هذه الوضعية المأساوية"، مشددة على أن "البرنامج الإنتخابي الذي أعدته فيدرالية اليسار يعد الأقوى مقارنة مع الأحزاب الأخرى".

mounib-2

ولم تفوت منيب فرصة الهجوم على ما أسمته بـ"القطب الذي يدعي الحداثة"، موضحة "أن من يدعون أنهم يساريون داخل هذا القطب هم مجرد مخبرين و كانوا مندسين داخل اليسار" حسب تعبيرها.

mounib-1

ومن جانب آخر، أدانت مرشحة "فيدرالية اليسار الديمقراطي"، "الهجوم بالضرب والجرح الذي تعرض له مرشحو و أعضاء الفدرالية ببنسليمان من طرف بالبلطجية"، مطمئنة "المناضلين بأنه لا تحالف مستقبلي مع حزب العدالة والتنمية وحزب الأصالة والمعاصرة".

mounib-3

وجددت منيب التأكيد على "أن مشروع اليسار هو المشروع الحقيقي للمغاربة و الذي سوف يجيب على تطلعاتهم بعد أن سلبت ونهبت منهم من طرف تجار الدين و المفسدين"، على حد وصفها، معلنة كذلك "تضامنها مع ضحايا التدخل الأمني الذي طال المتظاهرين المحتجين على مشروع خطة التقاعد بالعاصمة الرباط".

mounib-4

وفي ردها على سؤال لـ"بديل"، حول موقفها من مجموعة من أعضاء حركة "أمل" الداعين لدعم والتصويت على فيدرالية اليسار، يوم 7 أكتوبر، اكتفت منيب بالقول: " مزال تابعاني الطريق لمكناس ".

mounib-5