اتهم حزب "الاصالة والمعاصرة"، الحكومة المغربية بمنع مهرجان خطابي كان سينظمه أمينه العام إلياس العماري بمدينة وجدة.

وقال خالد أدنون الناطق الرسمي باسم حزب "البام"، "إن الأخير تلقى باستغراب وأسف كبيرين نبأ منع الحكومة استعمال ملعب الكرة المستطيلة بوجدة للمهرجان الخطابي للسيد الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة وأعضاء المكتب السياسي وبحضور مرشحات ومرشحي الحزب بجهة الشرق".

ويضيف أدنون في تصريح للصحافة، "أن الغريب في هذا القرار الذي لم تكلف الحكومة نفسها عناء تبريره كتابيا يأتي على بعد أقل من 48 ساعة على المهرجان الخطابي وبعدما استكملت التنسيقية الجهوية للحزب كل الإجراءات الإدارية ومن بينها موافقة وزارة الشبيبة والرياضة على استخدام الملعب المذكور".

وأردف المتحدث، "أن حزب الأصالة والمعاصرة وهو يستنكر هذا القرار الذي لم تملك الحكومة جرأة تبليغه كتابيا، يعتبره مسا بحرية التعبير ويتنافى والقيم الديمقراطية التي كرسها دستور 201 كما يضرب في الصميم المسلسل الديمقراطي وخاصة ونحن في ظل الحملة لانتخابات السابع من أكتوبر".

إلى ذلك أشار أدنون "إلى أنه من منطلق التزامه المبدئي، وضمانا للتواصل مع المناضلات والمناضلين والمواطنات والمواطنين بجهة الشرق فقد قرر حزب الأصالة والمعاصرة تغيير مكان المهرجان الخطابي لنهار اليوم السبت الفاتح من أكتوبر 2016، وأصبح هو القاعة المغطاة "المغرب العربي" بحي واد الناشف بوجدة".