نفى فوزي الشعبي، وكيل لائحة حزب "الأصالة والمعاصرة" في دائرة القنيطرة، أن يكون قد دعا البطل العالمي بدر هاري إلى الدعاية له على صفحته الإجتماعية، كما روَّجَت ذلك مواقع إلكترونية، تابعة لحزب "البجيدي". وقال الشعبي: " آش هاذ اسلاميي آخر زمان".

وأضاف الشعبي: يسهل الكذب على الميت لكن الحي يستحيل الكذب عليه، السيد بدرهاري لازال حيا يمكنكم الاتصال به، لتتأكدوا إن كنت طلبت منه ذلك، هذه افتراءات تعكس المستوى الذي وصل إليه البعض من أجل كراسي زائلة". ثم زاد الشعبي في تصريح للموقع: السيد بدر هاري من الناس الذين احترمهم ومن المعجبين بهم، فكل مغربي رفع علم وطني في أي بلد فأنا من المعجبين به وأكون معتزا و فخورا جدا لو آزرني فعلا أو صوت لفائدتي السيد بدر هاري، لكن أؤكد لكم أني لم أطلب منه شيئا، وكل ما كُتب في الموضوع كذب في كذب واستغلال غير أخلاقي لقامة وطنية بقامة السيد هاري، بغاية الإساءة لي".

وأردف الشعي: صراحة وبكل صدق أشعر بقلق كبير إزاء الطريقة التي يدير بها الخصوم حملاتهم، هناك حروب غير أخلاقية وسُباب وافتراءات، بل وصل الأمر حدود التطاول حتى على حرمات القبور والأموات، وهذا أمر يمس صورة الوطن وليس صورة شخص معين، لهذا أرجو أن يرقى الخصوم إلى مستوى الصراع الشريف، وأن يتنافسوا بنبل وشرف بعيدا عن الإفتراءات والكذب والمس بالحُرمات وحياة الأشخاص وأن يبتعدوا عن استغلال الثروات الوطنية كالسيد بدر هاري وغيره من "ثروات الوطن" الذين ساهموا في صناعة البلاد".