أعفى المدير العام للأمن الوطني، عبد اللطيف الحموشي، في ساعة متأخرة من مساء أمس الأربعاء، والي أمن طنجة من مهامه، بسبب تقاعسه في مهمة الإشراف والتأطير والتتبع المنوطة به.

وجاء ذلك على إثر زيارة ميدانية قام بها الحموشي لعدة مناطق بمدينة طنجة، لتقييم مدى تفعيل الإستراتيجية الأمنية الوقائية المعتمدة في الشارع العام، حيث لاحظ تسجيل مجموعة من الاختلالات المهنية.

كما استدعى المدير العام للأمن الوطني أيضا مدير الأمن العمومي بالمصالح المركزية، ووجه له توبيخا على خلفية هذه الاختلالات المهنية، وذلك على اعتبار أن متابعة وتقييم عمل الوحدات والفرق الميدانية المكلفة بالأمن العمومي تبقى من اختصاصه، وهي المهمة التي لم يضطلع بها بالشكل المطلوب.

وأعطى  الحموشي تعليماته بتجاوز الاختلالات المسجلة، ومضاعفة التغطية الأمنية بالشارع العام، وتكثيف الدوريات بشكل يسمح بتعزيز الشعور بالأمن لدى عموم المواطنين.

وكان المدير العام للأمن الوطني قد حل بمدينة طنجة قادما إليها من الرباط وقبلها كان في البيضاء، اذ اشرف على تسليم الطفلة المختطفة لوالديها بمستشفى عبد الرحيم الهاروشي بالدار البيضاء.