هدد الحقوقي ادريس السدراوي وكيل لائحة "حزب البيئة والتنمية المستدامة"، بدائرة القنيطرة، بالإعتصام -في حالة فوزه بمقعد برلماني- أمام مكتب وزير الداخلية أو بتنظيم مسيرة احتجاجية صوب القصر الملكي، إذا لم يتم حل مشكل سكان الجماعة السلالية ولاد امبارك.


وأضاف السدراوي في كلمة له خلال مهرجان خطابي بالقنيطرة اليوم الأربعاء 28 شتنبر، "أنه مستعد للتنازل عن ترشيحه إذا وافق مرشح آخر على تبني هذا الملف والقيام بهذه الخطوات الإحتجاجية دفاعا عن القضايا للمواطنين".

وأكد السدراوي، على أن "عدا من المرشحين لا يستطيعون الدفاع عن القضايا العادلة للحرفيين والتجار، بعد أن تم تفويت الدكاكين لبائعات الهوى في تناقض صارخ مع الخطاب الديني الذي يتبجح به الوزير والبرلماني عزيز الرباح رئيس المجلس البلدي للقنيطرة"، وقال "إذا كان الرباح ينادي بالخطاب الديني فعليه أولا أن يغير المنكر وذلك بإغلاق ملهى ليلي قريب من مقر البلدية حيث الخمور والقاصرات، مما يدفع المواطنين للكفر بهذه الممارسات".


وتوقع رئيس "الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان"، أن "تتطور الأمور للأسوء مما سيدفع بالساكنة إلى الخروج في احتجاجات ومسيرات، قد تؤدي بالمدينة إلى الهلاك في حالة استمر هؤلاء في سدة الحكم، وعجزوا عن الدفاع عن قضايا الضعفاء"

ودعا السدراوي، "السلطات المحلية إلى االتقيد بالحياد وترك المرشحين يتواصلون مع المواطنين والإنصات لانشغالاتهم وهموهم"، منتقدا المسؤولين الحاليين والبرلمانيين "المستفيدين من الريع والماسكين برأس المال في المدينة".