اقتحم عدد من الأشخاص مقر حزب "العهد الديمقراطي"، بالرباط مساء يوم الأربعاء 28 شنبر الجاري، وذلك احتجاجا على "الوضعية التي يعيشها الحزب بعد شغور منصب الأمين العام على اثر ترشح نجيب الوزاني، باسم حزب "العدالة والتنمية"، وتلاعباته (الوزاني) بالحزب" ،بحسب ما صرح به بعض المقتحمين.

وفي تصريح لـ"بديل"، قال نجيب الوزاني، الأمين العام السابق للحزب "العهد"، " إن المقتحمين هم مجموعة من البلطجية، ومن بينهم واحد فقط هو الذي له صفة عضو المجلس الوطني بالحزب"، مضيفا " أن المقتحمين يعتقدون أن الحزب لم يعد له أمين عام فيما الواقع أن الأمين العام للحزب حاليا هو حسن الوزاني".

وحول كيفية تعين حسن الوزاني، أمينا عاما لحزب "العهد"، وما إذا كان الحزب قد عقد مؤتمرا استثنائيا قال الوزاني، " إنه بعد ترشحه مع حزب البجيدي، وحسب مقرر تنظيمي صادقوا عليه في مقررات الحزب، يقضي بأنه عندما يُعيق الأمينَ العام عائق قانوني أو مرض أو ما شابه، تؤول الأمانة العامة إلى نائبه الأول، وعندما ترشح هو (الوزاني) مع العدالة والتنمية صادقوا على المقرر التنظيمي وأصبح الحسن الوزاني الأمين العام للحزب المذكور بعد وضع تصريح لدى الداخلية وأخذ وصله منها ومعترف به قانونيا"، حسب الوزاني.

وأضاف ذات المتحدث أن "هؤلاء اقتحموا المقر، واحتلوه وكسروا ممتلكاته، ووضعنا شكاية بهم لدى الشرطة، ومن بينه أحد الأعضاء الذي أراد أن يفرض إبنه على رأس لائحة الشباب، وآخر لم يزكيه الحزب، فقاموا بهذا الاقتحام من أجل الإبتزاز"، مؤكدا أن الحزب " أصدر قرارا بطردهم منه".