تمكنت مصالح الشرطة، صباح اليوم الأربعاء، من العثور على الرضيعة التي كانت موضوع شكاية بالاختطاف من داخل مستشفى الهاروشي بالدارالبيضاء .

وبحسب بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، فإن الخبرة الجينية التي أجريت على الطفلة الرضيعة، ومطابقة عينات من حمضها النووي مع تلك الخاصة بالزوجين اللذين اختطفت ابنتهما من مستشفى الهاروشي بالدار البيضاء، أكدت بشكل قاطع أنها ابنتهما وأنها هي التي كانت موضوع شكاية بالاختطاف أثناء ولادتها.

وأضاف المصدر نفسه أن المصلحة الولائية للشرطة القضائية بالدارالبيضاء تعمل حاليا على اتخاذ التدابير القانونية اللازمة لتسليم الرضيعة لعائلتها ، تحت إشراف النيابة العامة المختصة ، بينما لا زالت الأبحاث والتحريات الأمنية متواصلة لتوقيف المشتبه في تورطها في ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية.