قال الكاتب الأول لحزب "الإتحااد الإشتراكي"، ادريس لشكر، إنه إذا استمر البيجيدي أو عاد إلى رئاسة الحكومة ما بعد انتخابات 7 أكتوبر القادم، فإن مصير المغرب سيكون مصيره شبيها بما آلت إليه الأوضاع بسوريا واليمن وليبيا.

واضاف لشكر في مهرجان خطابي نظمه حزبه بمدينة القنيطرة مساء الثلاثاء 27 شتنبر، مخاطبا الحكومة المغربية، "المغاربة اللي داروكوم البارح هوما اللي غادي يحيدوكوم اليوم، و المغاربة اللي مآمنين بالديمقراطية والتناوب، هوما اللي قالوا البارح أجيو نجربو هاد الناس خاصة بعدما شرعو الفام وقالوا غادي يديرو.. ويوصلو التنمية لـ7 في المائة وغادي يخدمو 130 ألف شخص كل سنة".


وأوضح لشكر في هذا الصدد، "أن حكومة بنكيران التي وعدت بإحداث 130 ألف منصب شغل سنويا نجحت في إحداث 160 ألف منصب شغل خلال ولايتها التي دامت خمس سنوات، وهي أرقام صرحت بها مؤسسات الدولة التي تسيرها هذه الحكومة نفسها".

وأردف لشكر متسائلا:"اليوم شكون اللي نازل بالزرواطة على المعطلين في شارع محممد الخامس؟ شكون اللي تايقول لولادكوم الوظيفة العمومية مابقاتش وكيقتل اي أمل فيهوم".

من جهة أخرى، دعا زعيم حزب "الوردة"، المواطنين والمواطنات المغاربة إلى التحدث مع أبنائهم حول مستقبل البلاد وحول أوضاعها الآنية وإطلاعهم على كل جديد حتى لا ينساقوا وراء الكذب والإفتراءات التي قد تتلاعب بعقولهم.