قال الأمين العام لجبهة القوى الديمقراطية المصطفى بنعلي، مساء الثلاثاء 27 شتنبر بفكيك، " بقاء بنكيران والبجيدي في الحكومة بعد 07 أكتوبر مضر  بالمغرب و بالديمقراطية".

وتساءل بنعلي لماذا مضر؟ قبل أن يجيب:" لأن السيد بنكيران أتيحت له فرصة تاريخية بفعل الزخم  النضالي الذي خلقته حركة 20 فبراير وبفعل اليقظة الملكية التي تجاوبت مع مطالب الشعب والقوى الحية قبل صناعة  دستور بنفس عميق، لكن مع الأسف السيد بنكيران اعتبرها مرحلة فارقة ورجع للممارسة ما قبل 2011".

من جهة أخرى، انتقد بنعلي طريقة دفاع الحكومة عن حصيلتها، مستغربا بنعلي صمت حزبين عن الحصيلة فيما دافع اثنين آخرين كل من جانبه عن حصيلة، متسائلا بنعلي عن سر عد تقديم الحكومة لحصيلتها مجتمعة، موضحا ان النظام الدستوري المغربي يتحدث عن التضامن الحكومي.

وسخر بنعلي من قول بنكيران "العمدا على الشيفور"  حين قال "بحالي الوزراء لي كانوا معاه مجرد كريسونات".