رسم الكاتب الأول لحزب "الإتحاد الإشتراكي" ادريس لشكر صورة كارثية عن واقع التعليم في المغرب، وتحدث لشكر امام حشد كبير من المواطنات والمواطنين في القنيطرة، عن ظروف مزرية تتم فيه العملية التربوية، موضحا ان المعلم بات يدرس اربع مستويات في قسم واحد وفي زمن ومكان واحد.

وهاجم لشكر، مساء الثلاثاء 27 شتنبر الجاري، بقوة حكومة بنكيران بسبب واقع التعليم في البلاد، مشيرا إلى خطاب الإزدواجية التي يستعلمه أفراد الحكومة بحث المواطنات والمواطنين على اهمية التعليم العمومي، في وقت يحرص فبيه المذكرون على تدريس أبنائهم في البعثاث الأجنبية.

يشار إلى أن القاضي العفيف والشريف محمد الهيني انتقل إلى القنيطرة لمؤازرة لشكر بعد ان آزر مرشح "البام" فوزي الشعبي، واكد الهيني للموقع أنه مستعد لدعم أي حزب من اليمين او اليسار إلا حزب العدالة والتنمية، الذي كان سببا مباشرا بحسبه في الإعتداء عليه ظلما وعدوانا قبل عزله، خاصة وأن محاكمته افتقدت لأبسط شروط المحاكمة العدالة، بل وجرة فيها "ذبح" فصول الدستور على رؤوس الأشهاد دون تدخل أحد.