في الشريط أسفله يتطرق المهدوي لموضوع الصحافة وعلاقتها بما بات يعرف بـقضية "الكوبل البرلماني".

وفي الحلقة يرد المهدوي على المزاعم الحقوقية والصحافية التي رأت أن حياة بوانو واعتماد خاصة ولا شأن للصحافيين بها، مستعرضا المهدوي جملة من الحجج تؤكد على حق الصحافيين في التعرض لحياة بوانو واعتماد وكل شخص يدبر الشأن العام.

ويختم المهدوي شريطه بدعوة بعض الصحافيين والحقوقيين إلى التخلص من حالة فوبيا المخزن والانتصار للحقيقة سواء كان خصمها المخزن أو الحكومة أو النهج أو العدل والإحسان أو الجامعي أو البقيوي أو البراهمة أو امين أو الرياضي...