توصلت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم إلى اتفاق مع الاتحاد الكامروني لإجراء مباراة ودية بين المنتخبين المحليين المغربي والكامروني، في السادس من الشهر المقبل.

وستجرى المباراة بالكامرون، وهي ثاني مباراة ودية يخوضها المحليون بقيادة جمال سلامي، بعد مواجهتهم في وقت سابق لمنتخب ليبريا.

وسيعود المنتخب الوطني المحلي مباشرة بعد مواجهة الكامرون في السادس من أكتوبر المقبل إلى المغرب، لإجراء مباراة ودية ثانية من المقرر أن تجمعه بالمنتخب الأردني، وذلك في إطار استعدادات المحليين للمشاركة في تصفيات كأس إفريقيا للمنتخبات المحلية التي ستنطلق في الأشهر المقبلة.

وسيقتصر جمال سلامي، مدرب المنتخب المحلي، على استدعاء اللاعبين المحليين فقط، دون تعزيزهم بلاعبين محترفين، كما كان الحال في التجمع التدريبي الأول، وذلك لرغبته في منح اللاعبين المحترفين فرصة كسب رسميتهم مع الفرق الأوروبية التي انتقلوا إليها حديثا.

وستشهد لائحة المنتخب المحلي استدعاء لاعبين جدد في ظل غياب اللاعبين المحترفين، خاصة أن دائرة الاختيار ستتوسع باختبار لاعبين من مواليد 1991 و1992 بعدما كان الاختيار يقتصر في السابق على اللاعبين من مواليد 1993 فقط.