اتهم حزب "الأصالة والمعاصرة" خصومه بمحاولة "الإساءة للحزب من خلال طبع ونسخ منشورات انتخابية مزورة تحمل خروقـات وتجـاوزات للمقتضيات القانونية المـؤطـرة للعمليـة الانتخابية".

البام

وأكد الحزب تسجيله لمحاولات عديدة، بمجموعة من الدوائر الانتخابية، تهدف إلى الإساءة للحزب، وذلك من خلال طبع ونسخ منشورات انتخابية مزورة لا تمت بصلة لمرشحيه، تحمل مواد وتفاصيل تقنية (نصوص / صور / فيديو) تعد إخلالا بمقتضيات قانونية؛ وذلك بغرض الافتراء على وكلاء اللوائح الانتخابية لحزب الأصالة والمعاصرة، وإظهارهم كما لو أنهم يقومون بخرق للمقتضيات القانونية المؤطرة للعملية الانتخابية، بما فيها ضوابط الدعاية الانتخابية".

البام

وأشار الحزب في بيان توصل الموقع بنسخة منه إلى أن " حزب الأصالة والمعاصرة طلب من اللجنة الحكومية المكلفة بالإشراف على الانتخابات، اتخاذ المتعَيَّن لمراقبة هذه الحالات وضبط أصحابها، واتخاذ اللازم من إجراءات في كل حالة تبث فيها محاولات الإساءة لحزبنا وإظهاره بغير صورته الحقيقية المنضبطة لكل القوانين والتشريعات ذات الصلة بالعملية الانتخابية".

البام

وذكر الحزب بأنه كان سباقا لموافاة وكلاء لوائحه الانتخابية بمذكرات تنظيمية صارمة، قبل بداية الحملة الانتخابية، تذكرهم بكل النصوص القانونية الخاصة بالعملية الانتخابية، ومنها أساسا "القانون 57.11 / القانون 27.11 / المرسوم 2.16.668 / المرسوم 2.16.669"؛ مع التنصيص على ضرورة احترام كل المواد القانونية الواردة بها. وهو الأمر الذي التزم به جميع مرشحينا". مضيفا أن "البام" زود كل مرشحيه بنموذج موحد للملصق الانتخابي الخاص بالدوائر المحلية، وألزمهم باعتماده.

البام

من جهة أخرى، اختار الأمين العام للحزب إلياس العماري مدينة الصويرة كمحطة للإعلان عن انطلاق الحملة الإنتخابية. وعن سر اختياره لمدينة الصويرة قال العماري في تصريح للموقع : اخترنا مدينة الصويرة لإشارات متعددة، اولها أنها المدينة الوحيدة التي حافظت على التعدد الديني والثقافي والهوية، ثانيا، لأننا قدمنا فيه امرأة كوكيلة للائحة، ثالثا، لأننا في الحزب قررنا أن لا ياتي الناس إلينا كما فعل بنكيران في الرباط، بل نحن من نذهب إلى الناس، لهذا اخترنا أن نذهب إلى أكبر سوق في المغرب هو سوق الأحد الصويرة وهو سوق في الشياظمة".

البام

البام

البام