الطَّنْزْ العَكْرِي..يرفضون التحالف مع ابن المخزن ويرضون بالسفر الى السويد تحت رعاية ومصاريف أب المخزن!!

11

سأل صحافي إلياس العماري عن رأيه في عبد الإله بنكيران فرد العماري: “أتمنى له التوفيق في انتخابات 7 أكتوبر” بمعنى آخر “أتمنى له الانتصار علي في الانتخابات وتشكيل حكومة برئاسته!” وهذا ما يسمى عند المغاربة بـ”الطّنْزْ العَكْرِي”.

وفي برنامجه الإنتخابي أكد حزب “البام” على دفاعه عن حقوق المرأة السلالية، وحين تعود خطوات قليلة إلى الوراء تجد أن مصطفي الباكوري هو من قدم “السكين” لمجموعة “الضحى” ل”ذبح” المرأة السلالية لجماعة ولاد سبيطة، بعد أن لعب الباكوري دور الوساطة، بصفته  آنذاك، المدير العام لصندوق الإيداع والتدبير، بين “الضحي” وساكنة “ولاد سبطة” قبل أن “ينهب” الصفريوي هكتارات شاسعة بخمسون درهما للمتر الواحد، بمسوغ أن الأرض يريدها الملك، بل والأفظع جرى الزج بالعديد من السلاليين في السجن لشهور طويلة، بعد أن احتجوا على نهبهم لأراضيهم.

ويبدو أن سياسة “الطنز العكري” قد استطابها معظم الساسة مع الشعب المغربي، فطيلة اليوم يتناقل رواد المواقع الإجتماعية، صورة لشباط وهو يتناول “البيصارة” في محاولة للظهور بمظهر المواطن البسيط المتواضع، وكأن المغاربة سُدَّج لا يعرفون شباط وكلفة وطبيعة غداءه الحقيقي!

تصوروا شخصا مثل ادريس لشكر “سرق” باسم القانون أراضي شاسعة بـ”طريق زعير” في الرباط، في إطار ما بات يعرف ” بأرض خدام الدولة “في  صفقة لا يعلم تفاصيلها إلا “أصحاب الحال” وفي الأخير يقول لشكر، في تصريح صحافي عن الانتخابات المقبلة: لن نترك الفرصة للصوص.. فرصة سرقة هذه الأمة” بالله عليكم هل هناك “طنْز عكري” أكثر من هذا؟

في دعايته لبرنامج حزبه الانتخابي قال محمد نبيل بنعبد الله الأمين العام لحزب “التقدم والإشتراكية”، “إن البرنامج يرتكز على خمسة محاور، أولها يهدف إلى خدمة الإنسان ووضعه في صلب المشروع المجتمعي الذي ننشده”، وهو الذي كان لسان حال العديد من الجرائم الحكومية والقضائية ضد الانسان المغربي، خلال تقلده منصب الناطق الرسمي باسم الحكومة من سنة 2002 إلى سنة 2007! تصوروا هذا “الطناز” الذي يحمل رتبة “طناز دوكور دارمي” ماذا يقول للصحافة؟ قال : وفي ما يخص المحور الخامس، ” فهو توطيد مكانة المغرب على المستوى الإقليمي والجهوي والدولي”! بالله عليكم، هل يستطيع أي حزب مغربي أن يسضيف سفيرا آجنبيا دون موافقة “مالين الحال”؟ ألم يقل سعد الدين العثماني بعد خروجه من وزارة الخارجية، إن السياسة الخارجية محفوظة للمؤسسة الملكية وبأن أي شئ في هذا القطاع لا يمكن البث فيه أو اتخاذ أي قرار فيه إلا بإذن وتوجيه المؤسسة الملكية؟ فكيف يمكن لحزب مثل “التقدم والإشتراكية” أن “يوطد مكانة المغرب على المستوى الإقليمي والجهوي والدولي” والحال والواقع أن مجال الخارجية محفوظ للمؤسسة الملكية؟

“البيجيدي”  لم يخرج عن القاعدة وأكد بالملموس أنه بدوره   تستهويه سياسة “الطنز العكري” على الشعب المغربي، وهو ما تجلى من خلال تأكيده   في برنامجه الانتخابي، على أنه قادر  على “مقاومة الإرادات المعاكسة للإصلاح”، وهو الذي قال رئيسه “عفى الله عما سلف “، ثم ظهر لاحقا كالفأر أمام أخنوش عند تفجر فضيحة صندوق التنمية الفلاحية! قبل أن يجمد عضوية أفتاتي من جميع هياكل الحزب استجابة لـ”هاتف” لحد اليوم لا يعرف أحد من كان وراءه؟

“أطنز” مما سبق، يؤكد حزب العدالة والتنمية: “أن الخصم قد شهد قبل الصديق أن مسطرة اختيار حاملي مشعل المصباح تتميز بديمقراطية وشفافية عز نظيرهما في المشهد الحزبي المغربي”. والعالم سمع من بعض مناضلي الحزب عبر تسجيلات صوتية كيف جرى اختيار أشخاص آخرين ضدا على ارادة القواعد، التي تفاجأت بالأمانة العامة وهي تزكي أشخاصا غير أولائك الذين جرى انتخابهم!

نبيلة منيب وعبد السلام العزيز  لم يبخلا من جانبهما، على المتتبعين لمسرحية الإنتخابات، ببعض “الطنز العكري”، حين أكد المعنيان على أن الفدرالية لن تتحالف مع  “البام” بصفته ممثلا لـ”لأصولية المخزنية”، ولا مع حزب “العدالة والتنمية” بصفته ممثلا لـ”لأصولية الدينية”! قبل أن يشير العزيز إلى أن “البام” يحمل مشروع الدولة المخزنية، وإلى أن “البيجيدي” يحمل “مشروعا ماضويا”!

بالله عليكم أيها المغاربة، طيلة خمس سنوات من ولايته، هل طالعتم يوما قرارا لـ”لبجيدي” يحمل نفسا دينيا؟ هل منع “البجيدي” العري من الشوارع؟ هل أغلق الحانات وقاعات القمار؟ هل منع التعامل مع الأبناك بحجة “الربا”؟ ألم يمنح قادة “البجيدي” العديد من تراخيص الحانات والعلب الليلية خلال ولايته؟ ثم هل يمكن الحديث عن مشروع حزبي مع رئاسة الملك للمجالس الوزارية، حيث التوقيع على الأوراش الكبرى للبلاد والتي تكتفي معها الحكومة بتنفيذ التوجيهات للملكية؟ كيف تؤكد الفدرالية على أن نظام الحكم في البلاد مبني على الملكية التنفيذية وبأن الحكومة مجرد واجهة لتصريف برامج الحُكم والمؤسسات المالية الدولية، وتعبر عن طموحها في بلوغ الملكية البلمانية، وفي الأخير تعبر عن رفضها التحالف مع “البجيدي” بحجة أنه يحمل “مشروعا ماضويا”! وكأننا في ظل ملكية برلمانية يجوز معها الحديث عن المشاريع السياسية خلال تولي مسؤلية الحكومة؟ ثم إذا كان “البام” خط أحمر في التحالفات بحجة أنه مخزني وبأن “البجيدي” خط أحمر بحجة أنه حزب “رجعي وماضوي” ماهي الأحزاب التقدمية وغير المخزنية التي يمكن للفدرالية أن تتحالف معها؟ ما الفرق بين “الأحرار” و”الإتحاد الدستوري” و”الحركة الشعبية” و”البام” ألم تؤكد انتخابات رئاسة الجهات وانتخابات رئاسة “مجلس المستشارين” أن الأحزاب المذكورة مجرد ملحقات حزبية تابعة لحزب “الأصالة والمعاصرة” وبأن قادة هذه الأحزاب كـ”الخواتم” في أصبع “البام” يديرها كما يشاء؟ فلماذا إذن لم يشر العزيز ومنيب إلى كون هذه الأحزاب بدورها خطوط حمراء في التحالفات؟ والاطرف كيف نستجيب لأب المخزن وننفذ أوامره ونسافر إلى السويد  تحت رعايته ومصاريفه ونرفض التحالف  مع ابن المخزن؟

من بقي إذن حزب “الإستقلال” هل يمكن اعتبار هذا الحزب وطنيا وحداثيا؟ هل تواطأ حزب مغربي مع المخزن بقدر تواطؤ  هذا الحزب معه ضد طموحات الشعب المغربي؟ ألم يشارك في معظم الحكومات المغربية السابقة؟ أليس هو مدمر المدرسة العمومية؟ من واجه 20 فبراير؟ من اقتحم مقركم في الدار البيضاء ونكل بمناضليكم داخل المقر وخارجه؟ أليس السلطات الأمنية التي كانت تحت إشرافه وهو يقود الحكومة؟ هل هناك فرق بين “الإستقلال” و”البام” من صنع مجازر “سوق الأربعاء” و”تطوان و”دار بريشة” وغيرها أليس حزب “الاستقلال”؟ من تواطأ ضد حركة  “23 مارس” و”إلى الأمام” و”لنخدم الشعب” أليس هو نفس الحزب، وفضل الصمت والخنوع أمام قتل العديد من شرفاء الوطن في أكادير واسفي والحسيمة وآسا الزاك..؟

من بقي إذن “الإتحاد الإشتراكي”؟ أليس هو الحليف اليوم للبام”! هل نذكركم أيها السادة بافتتاحية جريدة الحزب ضد منيب حين عبرت، في حوار مع كاتب هذه السطور، عن رفضها التحالف مع “الاتحاد الاشتراكي” في ظل القيادة الحالية” قبل أن تلمح الافتتاحية المعنية إلى أن منيب مجرد “كوافورة”! هل يوجد  حزب اليوم في المغرب أكثر مخزنية من “الإتحاد الاشتراكي”؟ من خوصص القطاعات العامة؟ من حرك المتابعات ضد مناضليكم في ورزازات وغير ورزازات؟ من حاصر وتواطأ ضد حركة 20 فراير؟ من بقي ” التقدم والاشتراكية ” ما الفرق بينه وبين  “البام” و” البجيدي”؟ هل سمعتموه يدافع عن أي مشروع وطني حقيقي؟ ما هو موقف بنعبد الله من حركة 20 فبراير؟ هل نزل للشارع؟ هل تجرأ يوما على انتقاد السياسة المخزنية ألم يكن لسان حال هذه السياسة كما سبقت الإشارة طيلة خمس سنوات؟

 طيب لماذا يلجأ ساستنا إلى ” الطنز العكري”؟ لأنهم ببساطة شديدة يحاولون التهرب من أسئلة جوهرية منها: كيف السبيل للحصول على أموال لتنفيذ البرنامج الانتخابي دون اللجوء إلى القروض الخارجية أو رفع الأسعار وبالتالي تدمير القدرة الشرائية ومعها الحماية الاجتماعية؟ ثم كيف السبيل  للوصول إلى حق الجميع في الصحة والتعليم والقضاء والأمن دون الاختباء وراء شعارات سياسة عامة من قبيل ” المدرسة للجميع” و” الصحة للجميع”؟ كيف السبيل إلى هذا الحلم بالتفاصيل المملة والخطط الدقيقة ؟ وكيف السبيل إلى الموارد المالية لتحقيقه؟

إن أي حزب أو مرشح لا يجيبكم عن هذه الأسئلة سيلجأ بالضرورة إلى  ” الطنز العكري”  وفي أحسن الأحوال سيحاول الاختباء وراء صفحات التاريخ، والانتماء للحركة الوطنية والتضحيات و”التحكم”   و”الأصولية الدينية” و”الأصولية المخزنية”علما أن جميع “الممثلين” سيؤدون أدوارهم يوم 7 أكتوبر  فوق خشبة صنعها ” المخزن” من الألف إلى الياء، تقطيعا، وتنظيما، ورعاية، وصولا إلى الإعلان عن النتائج، فهل هناك ” طنز عكري” أكبر من هذا؟

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

42 تعليقات

  1. لحسن من وجدة يقول

    مرحبا . أنا بعدا الخوت باقي عندي الأمل فالناس ديال المغرب … و مكنكولش الشعب حيت هاد الكلمة معنديش معاها. الناس ديال المغرب كلهم عندي فيهم الأمل كبير و أنا منهم باقي عندي الأمل فراسي شي نهار نوقف و نتكلم على حقي فتقرير المصير ديالي فهاد البلاد. ميمكنش غدي تستمر هاد الحالة اللي حنا فيها. هاد الانتخابات شنو هي فالحقيقة ؟ غي بروتوكول. البروتوكول شنو هو؟ هو المنظر و الهيئة أو الطقوس اللي خص يظهر بيها البديل المزور للحقيقة الأزلية. شنو هي الحقيقة الأزلية؟ هي أن كل واحد من الناس فهاد الأرض عندو واحد النصيب فيها من الزمان و المكان اللي هوما الحرية و الاشياء اللي هي الرزق. كيجيوا واحد النوع من “الآلهة الأرضية” كيدعيوا أنهم مشي بحال الناس و كيمسخو هاد التناغم الفطري الأزلي باش يحتكروا الزمان و المكان و الأشياء لنفسهوم و للكهنة لي كيسيرو المعابد ديالهوم. شي وحدين من الناس كيوقفوا غي شوية على أساس أنهم كيرفضوا هاد الوضع… و لكن فالحقيقة كيطالبوا أن الدجال يعاملهوم معاملة خاصة و يطلق واحد الجزء من الاحتكارات لصالحهوم. مزيان: الدجال كيوافق بالطبع و لكن فواحد الإطار اللي هو كيصنعو و هاد الإطار هو “البروتوكول” و الانتخابات جزء من هاد البروتوكول.
    نوليو لقضية الناس . عندي الأمل فالناس حيت الأغلبية ديالهوم ممكونينش فالتخصصات المتاحة ديال هاد عالم البروتوكول. و باقي الحقيقة الأزلية غير ممسوخة فالعقل الجماعي ديالهوم. يعني كيعرفو مثلا أن لي كيمرض بكثرة الأكل مشي متضامن مع اللي بايت بلا عشا و لا ديما جيعان. و كيعرفو أن اللي كيحس بالعز غير معا الثقافة الأجنبية ميمكنش يكون عندو هوية وطنية. و كيعرف أن اللي محتكر السلطة و الأرزاق معندوش حب الناس فقلبو. و كيعرف أن اللي بعيد على تحقيق السنن الإلهية في الواقع الأرضي ميمكنش يكون يعرف الله و الرسل.
    الناس ديال المغرب هوما اللي خصهوم يصنعو حياتهم و مستقبل أولادهم. أما مسألة كيفاش و بآشمن تمن ؟؟؟ هدا موضوع آخر.

  2. الكاشف يقول

    في الحقيقة ما قلته عن الأحزاب التي ذاقت طعم الحكم وتتطاحن على الفوز ينطبق عليها هذا التحليل رغم أنك لم تذكر جميعها كحزب الحركة الشعبية و الاتحاد الدستوري والأحرار الذين ساهموا في إفلاس هذا البلد منذ الاستقلال بسبب قبول سياسة توجيهات صندوق النقد الدولي وفرضها على الشعب المغربي أما ما ذكرته في حق اليسار فلا أظن أنك صدقت حيث أن السيار كان دائما خارج الحكومة ويعارض بشدة جميع الحكومات المتتالية إلى يومنا هذا فإقرار عتبة ثلاثة في المئة التي ستتسابق عليها الأحزاب في هذه الانتخابات في إشارة من ذوي الحل والعقد من أجل إشراك الأحزاب الصغرى في اللعبة من أجل تمسيخها كما تم تمسيخ أحزاب الاتحاد الاشتراكي و التقدم والاشتراكية و أخيرا البيجيدي الذي يعتبر أكبر الممسخين في التاريخ المغربي الحديث

  3. تاوجطاتي يقول

    خلاصة القول مامصوتينش هذا هو الكلام المعقول تحياتي.

  4. متسائل يقول

    هذا المقال تضمن ملاحظات حول ازدراء الأحزاب السياسية للمغاربة بإصدار خطابات ووعود زائفة. و هذه انتقادات لن يختلف حولها كل متتبع نزيه للأوضاع في المغرب. لكني أتساءل هل الكاتب حقيقة منصف حين يضع فدرالية اليسار في نفس السلة مع باقي الأحزاب. أرى أن هناك حيف بديهي في هذا التعامل. فكيف يمكن لملاحظ موضوعي أن يخلط بين أحزاب تغلب عليها الانتهازية و مناضلين يشكلون استمرارية لنضال تاريخي و يطرحون اليوم القضايا الأساسية التي يعاني منها البلد و يبدون ثباتا و استعدادا للتضحية في مواجهة المسؤولين عن وضع هذا البلد؟

  5. خمونة محمد يقول

    أكثر من أربعة عقود تمت مخزنة أكثر الفعاليات والنخب السياسية و تم إخضاعها للمنطق المخزني. لقد اصبح الانتماء إلى المنطق المخزني فضيلة مميزة في إطار التنافس السياسي! فمذا نتوقع من كل االنخب السياسية اوكما سميتها ((( ” الطنز العكري”)))؟

  6. محمد يقول

    نرجو من الاخ المهدوي فتح موضوع الاراضي السلالية واين وصل التحقيق المشبوه مع الصفريوي .وماهذه الانتخابات الى شهادة زور لان اغلبية من نصوت عليهم سيكونون حكومة تصريف اعمال

  7. samit يقول

    ach bghiti had lhdra dial l9laoui khlihom idabro lkrhom .nta bkrak kon tftah lik lmjal kon chragti trama lmgharba rani tanarfk oknti mia fla fac dial kenitra kanti m9hor ma krak daba jai twari lina lahzab ol9walb dialhom

  8. بن الشريف يقول

    كلام كبير يلزمه كثير من التوضيحات كي يفهمه الشعب بكامله. فالمغاربة ليسوا بلداء ولكن يتبالدون لكي يتجنبوا أسوء مما هم عليه.

  9. حفيظ يقول

    ما جاء في المقال صاءب الى حد كبير ولكن كل من قرا ه سيخلص الى نتيجة واحدة ليس هناك اي حزب من هذه الاحزاب الموجودة في الساحة تستحق صوتنا ادن السؤال الذي يطرح نفسه ما هو العمل امام هذه الوضعية المزرية اهي المقاطعة وما النتيجة المتوخاة منها هل ستغير الوضع والمخزن يتحكم في كل شيء .ويبقى السؤال مفتوحا وشكرا

  10. Alex يقول

    M.Mehdaoui est objectif cette fois et il n’a pas pris parti pour un contre l’autre. C’est ce genre de commentaire et d’analyse dont besoin les lecteurs et non être subjectif et faire l’éloge des uns et critiquer les autres.

  11. بوعو يقول

    طنز فيدرالية اليسار يتمثل من خلال ترشيح اشخاص يتوفرون على السنطيحة لا غير .تاونات نموذجا.

  12. عبد المجيد العماري يقول

    لن نغير إلا بقول الحقيقة، والحقيقة هي أن مشكل المغرب موجود في الملكية التي تسيطر على كل شيء ،ولا تريد أن تضحي ولو بالقليل من الإمتيازات لرفع بعض الفقر عن المغاربة.

  13. ولد الدرب يقول

    لمن يسأل عن البديل أقول : الحل الوحيد من كل الحلول هو ما ناضل من أجله كل شرفاء هذا البلد السيء الحظ منذ الستينيات و توجته حركة 20فبراير ألا و هو دستور ديمقراطي شعبي تصوغه هيئة منتخبة انتخاباً نزيهاً تتشكل من خيرة قانونيينا و حقوقيينا الأفذاذ، يكون الفصل بين السلطات فيه واضحاً و يفصل بين السلطة و الثروة. و إلا فالثورة العفوية الغير منظمة آتية لا محالة. أما هذه المسرحية الإنتخابية المخزنية المخزية فلن يشارك فيها إلا أشباه الذين شاركوا في مسيرة الأحد المهزلة. و كل من شارك فيها سيحاسب شعبياً كخائن للشعب و الوطن.

  14. abdo chbabi يقول

    هذا هو موسم الصيدة. وها الحلوف موجود و ها الحياحة بداو التحياح. المهم هو اننا نحن معشر الشعب منكنوش هما الكريدة الي فات لعبدو الصياد دخلها للطنجرة.

  15. Reda يقول

    Marocains, en votant, vous vous tirez une balle dans la tête.
    Depuis 1963, le scénario est indubitablement le même :
    – Un an avant les élections, création d’un parti fantoche du Makhzen appelé par l’opposition “Hizb Idari” (parti administratif) qui va venir perturber les électeurs et accentuer les divisions.
    – Supervision stalinienne par le ministère de l’intérieur, inféodé au palais, des opérations de vote en partant des listes et du découpage électoral local et bourrage des urnes en faveur du parti administratif (voir supra).
    – Falsification outrancière des résultats, par les responsables locaux et nationaux du ministère de l’intérieur, au profit du parti makhzénien qui obtient le plus de voix et de sièges dès sa première participation !
    – Aucun parti politique marocain “indépendant” ne peut rêver un jour d’être majoritaire.
    – Achat / vente de portefeuilles ministériels entre familles du pouvoir (Fassis, nomenklatura, “bonnes familles”, etc.).
    – Formation d’un gouvernement sans aucun pouvoir réel soumis aux oukases des conseillers du roi.
    BOYCOTTONS CETTE MASCARADE !

  16. khalid يقول

    Le Maroc vit une période difficile, des reformes qui attendent depuis très longtemps, le chômage problème d’Éducation santé Nous avons besoin d’une nouvelle génération de politiciens avec une approche différente de la politique les partis qui sont en place n’ont pas de vision, toujours les mêmes idées l’expérience dont ils se targuent n’a pu empêcher les désastres que le peuple a subis. le monde change le Maroc doit aussi changer

  17. مبارك فتيح يقول

    كلام معقول ومنطقي المشكل في الرعاع الذين يصدقون هذه المافيات المسماة الاحزاب والنقابات التي خربت البلاد واجهزت علي المواطنين لاهم لهم الا النهب والسرقة والكذب يكفي الاستقبال الذي عاشوه نهار الامس بازيلال ليعرفوا انهم اصبحوا مكروهين لذا الشعب

  18. صاغرو يقول

    لدي ملاحظة بسيطة وهي انك خصصت حيزا كبيرا للحديث عن تحالف اليسار اقصد عن نبيلة منيب.
    هل تستطيع من فضلك تن تشرح لنا ذلك.
    أظنك قد انتقلت الى اكثر من الغرور والأنانية

  19. parlons clair يقول

    مقال معقول الا أنه كيزيد يكفرنا على العملية الانتخابية و كيشجع العزوف .. من عنوان المقال كيظهر أنك كتشير للأستادة منيب .لكن في قلب المقال كتنتقد كلشي..يبدو أن جراح سوء الفهم لي طرا بينكم و منيب باقي مابرات…
    على أي موعدنا 08 أكتوبر .

  20. أحمد قزبري يقول

    تعليقي كتبت عبرت عنه مطولا في مقالي: “فضيحة المستشار اللبار نقطة ماء في بحر فساد ما يقع في كلميم” للتذكير لمن أراد.

  21. Ziryab يقول

    من يريد منكم أن يساعد شخصا للحصول على كرسي مريح، مع راتب كبير، و تقاعد مريح و مبكر، فذلك شأنه.
    يقولون أن الداعين للمقاطعة يفسحون المجال للمفسدين لتسيير الشأن العام. و الحقيقة أن المفسدين يحكمون بدون انتخابات. أغلبهم معينون و سلطتهم فوق سلطة المنتخبين.
    الملك هو الحاكم الأول و سلطاته تعم الجميع عبر مستشاريه و وزراء السيادة و الولاة و العمال. و هو الذي يراقب الميزانية و أمامه يعطي والي بنك المغرب النتائج السنوية. و يشرف على الخارجية و الداخلية و الدين و الجيش. إذن من المفروض أن الملك هو الذي يجب أن يقدم برنامجه للخماسية المقبلة لكي نعرف ما ينوي فعله أو إنجازه. و كذلك مصادر تمويل هذه المشاريع

  22. Hamid يقول

    Bravo اخاي حميد على هذا التحليل المغرب مع الأسف لازال يعيش في القرون الغابرة الملك يفعل مايشاء ويتدخل في كل شيء وينهب خيرات البلاد ويستعبد الشعب ومحيطه ووزراؤه حدث ولا حرج لقد وصلوا مبتغاهم لماذا دمر الحسن الثاني وعصابته التعليم ?? حتى يبقى الشعب جاهلا لان الملكية ليس في صالحها ان تحكم شعبا مثقفا واعيا لانه سيثور عليها حتى قضية الأساتذة المتدربين والقانون الجديد الذي طبق عليهم والتدخلات العنيفة ضدهم كل ذلك باوامر الملك وليس بنكيران اما قضية الانتخابات القادمة فمن حق الشعب الا يشارك فيها لا للتصويت لا للتصويت استفق ايها الشعب فان سباتك طال أمده والملكية نخرت عظامك نريد شعبا حرا يحكم نفسه بنفسه لا عبيدا لملكهم الذي يضحك عليهم بكلمة شعبي العزيز والفاهم يفهم

  23. عبد العالي . يقول

    اللاعب الداهية هو النظام الذي استطاع عبر عقود أن يعجن أحزابا موالية له , ويعيد عجن أحزاب معارضة على مقاسه , فلم يعد لهذا الشعب- الذي يتحمل قسطا كبيرا من المسؤولية على تحكم المخزن في كل شئ -الا أن يؤدي مزيدا من الضرائب والرشاوى والزيادة في الأسعار من خلال تمثيلية جديدة قديمة تتجسد في ما يسمى ” بمجلس النواب القادم ” تحياتي لك زميلنا حميد على انحيازك للحق لا غير , وعلى ثباتك على المبادئ الانسانية .

  24. أحمد عبد الرحيم يقول

    في رأي المتواضع ما فيها باس إذا سمح لهم أن يتكلموا ويكذبون ويتعنترون في إطار الحملة الإنتخابية لانهم بعد هذا سوف لا نعود نسمع منهم إلا ماقلت والو والو ماقلت والو والو ما شفت والو

  25. abdouuu يقول

    أكبر طنز وأخطر طنز هو حب الشعب المطنوز أن يطنزوا فيه وهو في غاية السعادة وحبه ان يرتمي فوق الأعتاب ولا يدخر أي قوة من أجل أن يكون عبدا خانعا مملوكا مسلوبا. وحبه أن يبقى في غيبوبة دائمة ويبقى محجورا عليه دينيا وتقافيا واقتصاديا

  26. عبد اللطيف يقول

    Donnez-moi les finances d’un Etat, je me mque de celui qui gouverne (Rotschild)

  27. محند يقول

    الاحزاب المغربية سواء كانت في الحكومة او في المعارضة عملة بوجه واحد ولا ثقة فيها. وهذا الوجه هو وجه المخزن. هذه الاحزاب ومن ينتمي اليها وزعماؤها كلهم عبيد يركعون الى سيدهم الملك وخدامه. هذه الاحزاب المغربية تكرس وتنتج وتحافظ على العبودية والاستبداد والفساد والنفاق والكذب والنهب والاستفزاز والسرقة والاحتيال والسطو على ممتلكات الغير باسم الله والملك والدستور الممنوح. احزاب العبيد تنتج برلمانات وحكومة العبيد لتشرعن المزيد من العبودية والاستبداد والفساد. لا يمكن للحر ان يصوت على مرشح من العبيد. الصراع الجوهري في المغرب هو الصراع بين الاحرار والعبيد.

  28. Premier citoyen يقول

    المشكل ليس في “الطنازة” ، بلل في “المطنوز عليهم ” . أخطر من الذل هو القبول به . لماذا لا يمتنع الجميع عن العمل لمدة ثلاثة أيام أو أسبوع ؟ لماذا كل هذا الضجيج و هذه الحركية بدون فائدة ؟ من الصبح حتى المساء ، الجميع يلهث وراء لقمة العيش ـ السراب ، و في النهاية لا عيش ، لا تعليم ، لا صحة . ليمتنع الجميع عن العمل ، و لنرى من سيتكبد الخسائر بالمليارات . المزاليط ليس لذيهم ما يخسرونه . الخاسر الكبير هم أؤولائك الذين ينهبون أموال الشعب.

  29. jamal يقول

    c ce que je pense que des arrivistes et des opportunistes ts ceux qui ont accepté de participer à cette mascarade,quand on voit les conditions du gouvernement et on promet au peuple des changements sans qu’on ait quoi que se soit pour les réaliser ne sont-ils pas des menteurs .prenons par ex.le Pjd q u’at-il fait à part les petites bourses des étudiants et qqs sous aux femmes sans époux ttes les autres “réalisations”sont contre les citoyens .et ils ont le culots de mentir encore aux gens réveillez-vous le pjd est le pire que tous les autres ,vous devez revendiquer une constitution et pas un gouvernement ,vous faites comme celui qui achéte une selle avant d’ avoir le cheval”

  30. الحسن خيي يقول

    إلى الأخ المهداوي،
    ردا على تعليقك المُعنون “الطنز العكري”، فإني أشاطرك في مجمله نفس التحليل والأفكار، وإني من قُرائك المخلصين وأعتبرك من ضمن الصحفيين “المستقلين” نسبيا ” الغيورين على بلدهم. لكن لست متفقا معك في بعض النقط وهي كالتالي:
    ـ قولك أن ” نبيلة منيب وعبد السلام العزيز لم يبخلا من جانبهما، على المتتبعين لمسرحية الإنتخابات، ببعض “الطنز العكري”، حين أكد المعنيان على أن الفدرالية لن تتحالف مع “البام” بصفته ممثلا لـ”لأصولية المخزنية”، ولا مع حزب “العدالة والتنمية” بصفته ممثلا لـ”لأصولية الدينية”! قبل أن يشير العزيز إلى أن “البام” يحمل مشروع الدولة المخزنية، وإلى أن “البيجيدي” يحمل “مشروعا ماضويا”! هذا يا أخي المهداوي يعني أن الحزب اليساري الموحد تحدث خصيصا عن هاذين الحزبين بصفتهما الخصمين المنافسين الكبيرين اللذين قد يحتلان المرتبة الأولى في الإنتخابات التشريعية المقبلة.وبهذا فهو أراد إرسال رسالة واضحة لهاذين الحزبين، مع العلم أن الأحزاب الأخرى “الأحزاب المخزنية”هي كذالك خط أحمرلتّحالف معها.
    ـ وقولك ” كيف نستجيب لأب المخزن وننفذ أوامره ونسافر إلى السويد تحت رعايته ومصاريفه ونرفض التحالف مع ابن المخزن؟ . فقولك هذا تخلو منه المصداقية والمنطق ،فأنا شخصيا أجد هذه المبادرة فيها اعتراف واضح للأخت نبيلة منيب لقدرتها ومهارتها وتأهلها للقيام بهذا العمل من طرف القصر، مع العلم أن قضية الصحراء هي من إختصاص القصر. وهل تريد من الأخت منيب أن تقوم وتسافر إلى السويد من مالها الخاص أو حتى من خزينة الحزب الذي هي على رأسه.؟؟؟؟؟؟
    ـ أما قضية تحالف الحزب الإشتراكي الموحد في حالة فوزه في الإنتخابات المقبلة، فلا حرج عليه إن تحالف مع حزب الإتحاد الإشتراكي “الأم” ، بشرط تطهيره من الفساد والمفسدين. وشكراََ

  31. ولد الشعب يقول

    المشكلة ليس في هؤولاء الطنازة لكن في العامة و اقصد العامة ابناء الشعب الذين ينتمون الى هذه الكيانات المخزية و هم من يرتدون الفانيلات و رأيناهم في افتتاح الحملة حيث ان الذي يوزع الاوراق و يرتدي الفانيلات و الكاسكيطات هم ابناء الشعب و يظنون انفسهم يناضلون انا شخصيا عرض على حزب ان اشتغل معه و باجر جيد رغم انني عاطل عن العمل و اعلنتها صراحة في وجههم لأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأ كبيرة العبرة بالبقاء على المبدأ و ان يقول الانسان لا في الوقت المناسب و المكان المناسب … مفسدون مفسدون مجرمون مجرمون هي كلمة حق و لا نحيد عنها باذن الله

  32. no vote يقول

    La rėponse à toutes ces questions est très simple: Ne pas voter !!!!!!!!!!!!!

  33. Gnaoui يقول

    ces élections sont une connerie nationale avec une perte d’argent simplement

  34. كاره الظلاميين يقول

    نداء من أجل المشاركة في انتخابات 7 أكتوبر 2016 :

    أخي الناخب أختي الناخبة :

    أدعوكم للمشاركة القوية في الانتخابات المقبلة لاختيار ممثلين في البرلمان القادم وذلك من أجل :
    – الاجهاز على ما تبقى من حقوقكم الاجتماعية والسياسية والثقافية والحقوقية
    – السهر على تشريع قوانين تزيد من فقركم وجوعكم وتكريس الفوارق الاجتماعية بين مختلف الطبقات الاجتماعية
    – العمل على زيادة أجور نوابكم ووزاءكم وسياراتهم الفاخرة
    – التكالب على مصالحكم ومطالبكم كما حدث في التقاعد من طرف معارضة وحكومة صاحب الجلالة
    – الدفاع عن تقاعد النوام والوزراء وامتيازاتهم
    – فرز حكومة تشجع الفساد والمفسدين وتعفو عما سلف وخلف
    – محاكمة فاضحي الفساد والزج بهم في غياهب السجون
    – العمل على الرفع من مداخيل الاستيراد وذلك بجلب نفايات الطاليان وأزبال أفريقيا جنوب الصحراء
    – توفير وسائل الراحة والعيش الكريم لوزرائنا ونوامنا وذلك ب:
    + الرفع من أجورهم وتقاعدهم وتخصيص ميزانية مهمة لتعويضات التنقل وشراء الاواني الفضية وسيارات الميرسديس والكاطكاط لخدمة مصالحنا
    + توزيع الأراضي عليهم مجانا أو بثمن رمزي باعتبارهم خداما للدولة وناهبي أموال الشعب
    + منحهم تراخيص الصيد في أعالي البحار ومقالع الرمال للتغلب على شظف العيش
    + التضحية بالغالي والنفيس لمواجهة أزمة الاقتراض من المؤسسات المالية الدولية لتحقيق الرفاهية لحكومتنا ونوامنا ومسؤولينا المنتخبين

    أخي الناخب أختي الناخبة :
    التصويت واجب وطني من أجل الرفع من مستوى المنتخبين لنلحق بركب الدول المتخلفة

  35. Hasssan يقول

    wa ssi hamid, le voyage en suède était dictée par la cause nationale, rappeles toi de ABderrahim Bouabid , Ait Idder, Ali Yata avaient fait un voyage en Amérique Latime, Un URSS, … rien que pour la cause du sahara, la question est ce qu’il s’agit de personnes honnettes ou pas, nta chadd l9ers 3la Mounib, alors qu’elle a les mains trés propres

  36. زايري يقول

    كل ما ذكر فهو صحيح غير انه لا يوجد بديل. الشخصيات المحترمة كلها بعيدة عن مهزلة الانتخابات كما انها لا يمكنها ان تصل الئ تسيير شؤون الامة فهي اما انها تقاطع مثل النهج او احزاب صغيرة كما يسمونها لتبقى كذلك….السؤال المطروح.. اين البديل.

  37. Ali يقول

    Bravo pour tes commentaires qui montrent que tu es courageux et de bonne foi.nos paris politiques ne Sont que des bandes de mafieux et la situation du pays ne fait que se deteriorer chaque jour . Ex: chabbat qui mange la bissara. Alles voir ses proprietes et celles de ses fils et l Argent qu il a accumule en volant le peuple. La criminalite a fes c est son oeuvre .ils les engageait pour ses services et faire taire ses adversaires par la force et le crime.son fils en fait de meme.

  38. محمد**المغرب يقول

    وحتى مقالك يدخل في اطار الطنز العكري، لمدا لا تقلها صراحة وشجاعتة : ممصوطينش

  39. Ideeologue Suede يقول

    Ces politiciens nous volent Notre pain et nous donnent des miettes et nous obligent en plus a les remercier et embrasser leur mains pour leur generosite’.Quelle hummuliation!!

  40. Krimoun يقول

    Bravo,well done and said…no comment

  41. Taha يقول

    مقال معقول فقط بالنسبة لفدرالية اليسار اعتقد انهم اقل طنزاً و السلام

  42. عبد الهادي يقول

    عندما تسمع سياسيا يمدح في خصم سياسي ويقول عنه ذكي واتمنى له التوفيق وغيرها من عبارات المدح فاعلم أنه سياسي غبي ولا يفقه في السياسة شيء.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.