تزامنا مع مثول متهمين آخرين يشتبه في تورطهم في ملف اغتيال الطالب اليساري آيت الجيد بنعيسى، تنظم عائلة هذا الأخير وقفة إحتجاجية يوم الإثنين 26 شتنبر أمام محكمة الإستئناف بمدينة فاس إنطلاقا من الساعة التاسعة صباحا، للمطالبة بمحاسبة الجناة وإعادة فتح تحقيق في القضية.

و دعت العائلة في نداء لها توصل به موقع "بديل"، جميع المواقع الجامعية الذي يتواجد بها رفاق ورفيقات بنعيسى وجميع مكونات الحركة الحقوقية بالمغرب و أيضا محامين و صحافة، لمؤازرة و مساندة "معركة الوصول إلى الحقيقة في اغتيال الشهيد آيت الجيد محمد بنعيسى و معاقبة كل الجناة"، كما جاء في نص النداء .

و أضافت العائلة في هذا النداء، أنها "تتابع عن كثب تطورات قضية متابعة بعض المتورطين في حادثة اغتيال الشهيد آيت الجيد محمد بنعيسى"، مناشدة بذلك "رفاق و رفيقات و أصدقاء الشهيد و كافة مكونات الحقل الحقوقي المغربي لإنتداب محامين و محاميات و مراقبين لحضور جلسة المحاكمة على الساعة التاسعة صباحا بالمحكمة الاستئنافية بفاس ، وذلك في إطار تفعيل حق الدفاع و مراقبة إجراءات المحاكمة العادلة". وفق صياغة البيان.

يذكر أن الطالب بنعيسى قد اغتيل على يد طلبة إسلاميين في محيط جامعة ظهر المهراز بمدينة فاس بداية التسعينات من القرن الماضي، و أدين في هذا الملف أيضا عبد العالي حامي الدين، القيادي وعضو الأمانة العامة لحزب "العدالة و التنمية".