قالت المغربية "لمياء محتسن"، بعد عودتها إلى أرض الوطن، والتي سبق أن ظهرت في شريط فيديو مؤثر وهي تروي تفاصيل مروعة من داخل السجن بالسعودية، وكذا المعاملة التي تعرضت لها من طرف زوجها السعودي، (قالت) : "إنها لم تصدق أنها عادت للمغرب حتى وصلت للمطار، لأنها كانت تعيش في جحيم".

وأضاف ذات المواطنة في تصريح للصحافة مباشرة بعد خروجها من مطار محمد الخامس لدى عودتها من السعودية، بعد تدخل الملك محمد السادس، "أنا واحدة من مئة مغربية متواجدة في السجن هناك (السعودية)، تعرض لجميع أنواع التكرفيس في السجن، كنا نعيش مثل الحيوانات، والأكل متعفن".

وأكدت المواطنة لمياء، أن زوجها اعتدى عليها جنسيا رفقة أصدقائه، وعندما اشتكت به لفقوا لها تهمة وحكموا عليها بسنتين سجنا نافذا، فيما زوجها السعودي، لم يطله أي عقاب رغم أنه متهم بالاتجار بالنساء" ، مشيرة إلى أنهم "حولوها لمستشفى الأمراض العقلية، وتعرضت لأصناف من المعاملة القاسية"، معتبرة " أنه مازال لديها أمل كبير في أن تأخذ حقها من زوجها السعودي، وأنها لا تريد منه شيء سوى أن يسجن".

وقالت ذات المواطنة، "أشكر الملك محمد السادس وكافة الشعب الذي ساندني، ومازال أملنا كبير في أن يتدخل الملك لصالح باقي المغربيات اللاتي لايزلن مرميات في السجن بدون حكم لفترات تتجاوز السنة"، مردفة في كلمة موجهة للمغربيات "لم يعد هناك عمل في الدول العربية أتمشي غادي يتكرفسوا عليك وغادي يخدموك بجميع الطرق غير النظامية والفساد وإذا سكتي وقبلتي راكي غادي تعيشي مسكتيش غادي ضربي الحبس وصافي، أنا مشيت على أساس عقد عمل باش نربي ليه أبناؤه لكن مكين لا عقد عمل لا والو".