طردت الأمانة العامة لحزب "العدالة والتنمية"، بشكل نهائي العضو المؤسس بالحزب، الأمين بوخبزة، وذلك على إثر تقديمه للائحة مستقلة من أجل التنافس في الاستحقاقات الانتخابية للسابع من أكتوبر المقبل بدائرة تطوان.

وبحسب بلاغ للأمانة العامة لـ"البجيدي" -يتوفر "بديل" على نسخة منه- "فإنه بعد تأكد ترشح الأمين بوخبزة في لائحة مستقلة، رفقة بعض أعضاء الحزب، برسم الانتخابات التشريعية المقررة في 7 من أكتوبر المقبل، فإنها (الأمانة العامة للحزب) تعلن أن بوخبزة ومن معه لم تعد تربطهم أية علاقة بالحزب".

وأضاف ذات البلاغ "أن كل عضو من الحزب دعم لائحة بوخبزة سيضع نفسه خارج الحزب"، داعية " أعضاء الحزب بتطوان إلى دعم لائحة المصباح التي تم ترشيحها طبقا لمنهجية الحزب المعتمدة في هذا الباب"، حسب البلاغ.

وكان البرلماني السابق عن إقليم تطوان، ومؤسس فرع "البيجيدي" بذات المدينة، الأمين بوخبزة، قد ملفه للترشح للإستحقاقات القادمة بلائحة مستقلة، و ذلك بعد انتهاء المهلة التي منحها للامانة العامة لحزب "العدالة و التنمية" للعذول عن قرارها بتزكية ادعمار وكيلا للائحتها بتطوان عوض بنونة الذي أختارته قواعد الحزب كما أدت هذه التزكية إلى استقالة عدد من أعضاء الحزب أبرزهم القيادي المحلي شكيب الشودري احتجاجا على ما اعتبروه غيابا للديمقراطية الداخلية.

يشر إلى أن هيئة التحكيم الوطنية لحزب "المصباح" قد قررت في وقت سابق، تجميد عضوية عضو مجلسها الوطني و نائب الكاتب الإقليمي لمدينة تطوان، محمد الأمين بوخبزة، بالحزب لمدة سنة، مع إعفاءه من جميع المسؤوليات التي يتولاها داخل الحزب لنفس المدة، على خلفية الصراع الذي عرفه الحزب، في فترة ما بعد الانتخابات الجماعية، و الاتهامات التي وجهها الأمين بوخبزة آنذاك لمحمد ايدعمار الرئيس الحالي للجماعة الحضرية لتطوان، وصلت إلى إتهام بعض الأسماء التي حازت عضوية داخل المجلس الجماعي بـ"القوادة و الدعارة".