بلمختار يحمل الناشرين مسؤولية وجود أخطاء في مقررات التربية الإسلامية

18

خرجت وزارة التربية الوطنية عن صمتها على خلفية ما أثير من أخبار، عبر منابر إعلامية مغربية بخصوص وجود أخطاء مطبعية وتحريف لآية قرآنية في مقررات التربية الإسلامية للسنة الأولى من التعليم الإبتدائي.

وأنهت الوزارة عبر بيان لها، إلى علم كافة آباء وأمهات وأولياء التلميذات والتلاميذ وإلى علم كافة الفاعلين التربويين والرأي العام الوطني أنها لم تصادق على أي كتاب مدرسي بالسنة الأولى من التعليم الابتدائي لعدم إدراج وبرمجة أي كتاب دراسي لمادة التربية الإسلامية بهذا المستوى.

وحملت وزارة بلمختار كامل المسؤولية للناشرين المسؤولين عن طبع وتوزيع هذه الكتب غير المقررة وكافة التبعات المترتبة عن أية أخطاء قد تشوبها.

وأكدت الوزارة، أن الكتب المصادق عليها والمقررة رسميا تحمل على وجه الغلاف الوسمة المكونة من العلامة البصرية للوزارة وتحتها عبارة “مصادق عليه من لدن وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني” وعلى ظهره رقم وتاريخ المصادقة.ى ظهره رقم وتاريخ المصادقة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

4 تعليقات

  1. عبدي يقول

    من الناحية القانونية الصرفة ، الدولة لا تستلم مقتنياتها الا بواسطة لجنة مختصة التي لا توقع على محضر التسليم الا بعد مطابقتها لدفتر التحملات ، وان كل إخلال
    تتحمل مسؤوليتها الادارة ،
    مبرر بالمختار هروب الى الامام ، التدبير العشوائي ، خاصة اذا عرفنا انه علماني فآخر ما يمكن التفكير فيه الحرص على سلامة طبع الآيات القرآنية ، علما ان ما يتعلق بالذكر الحكيم ينبغي مراجعة متأنية ومن لجنة خاصة

  2. jilali يقول

    ce ministre affairiste est le petit brin qui est venu asomer le dos du chameau , ce chameau qui s’appelle l”‘éducation nationale , votre stratégie assi belmokh-tar a fait sauter la cervelle à ce secteur déjà en réanimation Allah yakhoud haq had chaab fikoum ya aissabat achan al am

  3. مناضل يقول

    اين هي هده كتب التربية الاسلامية . الي حين كتابة هده السطور لا يوجد مقرر التربية الاسلامية علي المستوي الابتداءي بمدينة الراشدية

  4. Premier citoyen يقول

    يا بلمختار ، ليس المشكل في أخطاء مقررات التربية الإسلامية . المشكل الكبير، يا سيدي ، في وجودك للمرة الثانية على رأس هذه الوزارة للمرة الثانية و كأنك قدمت شيئا إيجابيا في السابق .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.