فيدرالية اليسار: نأمل في أن نُكوِّن فريقا برلمانيا قادرا على إعادة الاعتبار لليسار المغربي

18

قالت الأمينة العامة لـ”الحزب الاشتراكي الموحد”، نبيلة منيب، “إن فيدرالية اليسار تأمل في أن تظفر بمقاعد داخل الغرفة التشريعية المقبلة، وتكوين فريق برلماني قادر على إعادة الاعتبار لليسار المغربي”.

وقالت منيب خلال ندوة صحفية عقدتها فيدرالية اليسار التي تضم كلا من “الحزب الاشتراكي الموحد”، وحزب “الطليعة الديمقراطي الاشتراكي “، وحزب “المؤتمر الاتحادي”، يوم الخميس 22 شتنبر الجاري، بمدينة الدار البيضاء لتقديم برنامجها الانتخابي لتشريعيات 7 أكتوبر المقبل، ” نحن نريد الخروج من النظام المخزني الذي لا يؤمن بالديمقراطية، لقد تعبنا من المشاريع المزيفة التي تعرض علينا بين الفينة والأخرى وآن الأوان للخروج من غرفة انتظار الديمقراطية”، مضيفة، “الكل يعلم أنه من دون القيام بإصلاح سياسي حقيقي والعمل على ربط المسؤولية بالمحاسبة، فإن المغرب لن يتمكن من خلق اقتصاد قوي”.

وأكدت منيب أن “حزبي “العدالة والتنمية”، و”الأصالة والمعاصرة”، خطان أحمران في تحالفات الفيدرالية بعد الانتخابات التشريعية”.

من جهته اعتبر عبد السلام لعزيز، الأمين العام لحزب “المؤتمر الاتحادي”، العضو بفيدرالية اليسار، (اعتبر) “أنهم يراهنون في خوض غمار هذه الانتخابات على برنامج انتخابي أعده خبراء متخصصون في مجالاتهم، ويستهدف المجالات السياسية والاجتماعية والاقتصادية والبيئية والثقافية”.

وأردف العزيز، “أن الإجراءات التي تضمنها البرنامج والتي تجاوزت 300 إجراء في 26 مجالا، ستساهم في إحداث تغيير واضح في المشهد السياسي والاقتصادي المغربي”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

6 تعليقات

  1. مغربي يقول

    و الله انا لن اثق فيكي لا انت و لا فيديراليتك و احزابها القزمية مع احترامي لمناضلي الطليعة الشباب و حتى بعض من اليسار الموحد م حزب بوسبرديلة فمجرد حزب انتهازي يشبه الى حد بعيد حزب علي يعتة الذي كان يصعد الى البرلمان بالتزوير لصالحه من طرف المخزن و اود ان اضيف انكم مادمتم لم تستطيع تقديم اي شيء او تحقيقه و انتم خارج البرلمان و متحررين من اي رسميات و قوانين مكبلة فكيف ستتطيعون تحقيقه و انتم تقبضون الملايين و ستكونون تحت سطوة الريع و الامتيازات مشروعكم فاشل و انتهازي ليس الا و الدليل انخراطكم فيما يسمى اللائحة الوطنية للشباب و النساء لعمري هذا اس من اسس الفساد و الريع في السياسة حقا انها معضلة

  2. عبدي يقول

    اليسار الذي اشتهر بمقاطعة الانتخابات ، بعد استنفاد كل أوراقه ، وبعدما أصبح تفكيره متجاوزا ، خاصة امام. انقراض المادية الجدلية ، بدأت احلام الملكية البرلمانية تراود مخيلة العاااااالمة ( صاحبة الديبلومات) فهل سيطول تحقيق هدفهم ام سيتلاشى كما تلاشت المادية الجدلية

  3. مرروكي يقول

    إجراءات ستساهم في إحداث…. متى؟ و أين؟ و كيف؟ و بماذا؟ بهذا الدستور؟ بهذه الإدارة؟ لن تعطى لكم تمثيلية بالقوة الفعالة في لعبة مخزنية لها حراسها و سدنتها. في أقصى الحالات تيكون لكم فريق برلماني صغير، يحركه المخزن بين الفينة و الأخرى كنغمة نشاز لصنفونيته الخالدة. سبقكم إلى هذا الدور usfp و pps و المنظمة، بنفس التبريرات (لإسماع الصوت، لقطع الطريق، مشروعية الحزب) و كل المبررات الإنتهازية الخشبية. الشعب و أعني الأحرار سيقاطعون هذه المهزلة. و أمثال المجيشين لمسيرة الأحد هم من سيصوتون، فهل لديكم أمثالهم في قواعدكم؟

  4. Réaliste يقول

    لو تكرتم عدا ما اعلنتم عليه بخصوص هذا الأسبوع ، كيف هي حالة الطقس الأسبوع المقبل ؟
    وشكرا

  5. عبد المجيد العماري يقول

    نتائج الإنتخابات في المغرب ليست في يد الشعب كما في الدول الديمقراطية أو شبه الديمقراطية،المؤسسة الملكية ستسخر”وزراء السيادة” و”خدام الدولة” لمنعكم من ولوج البرلمان،إلا إذا قلتم بأن الملك يجب أن يضطلع بصلاحيات كثيرة وحقيقية، وأن تعتبروا توقيره واحترامه يعني عدم نقده ومحاسبته.

  6. الهاشمي يقول

    الاحزاب المغربية في واد ، و اوضاع البلد في واد..
    الاشكالية عند الاحزاب انهم غير اكفاء و غير مؤهلين ..و القصر لن يسمح لهم بالمساس بمصالحه ولا اللوبيات..
    والطامة ان الى حد الان ليس هناك حزب واحد قدم برنامجا اقتصاديا فعالا و لم يلتقي اي حزب ضد الاخر على الهواء لمناقشة الملفات العالقة و المستعجلة..
    زيادة على ان خروجهم ينحصر في السب و التجريح تهريب النقاش عن مشاكل البلاد..
    ويبقى كلامهم مجرد شعارات و اماني باطلة،

    لم و لن يغيروا اي شيء ، داءما نفس الوعود،
    بلادنا في حاجة لان تسير من طرف خبراء في الاقتصاد و الاستراتجيا و الهندسة التدبيرية الخ، وليس من طرف احزاب اديولوجية دينية و فلسفية..
    تدبير الشان العام ليس مرتع للكلام و التفلسف وانما سيير اداري تقني و استراتيجي يلزم الالمام بعلوم عدة و كفاءات متعددة بتجارب سابقة ..
    اما حكوماتنا المتوافدة يمتهنون الكلام و السرقة و الكذب و خدمة المصالح البنكية..

    مادامت البنية السياسية احادية مخزنية وليست هناك مشاركة اطراف و فرق سلط و تحرير لقطاعات و تحرير الاقتصاد و ادماج الشباب مثلا فالوضع على حاله..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.