دخل عدد من الحاصلين على شهادة الدكتوراه المعطلين، في اعتصام أمام الأمانة العامة للحكومة، معلنين عزمهم تنظيم مبيت ليلي بذات المكان، يوم الخميس 22 والجمعة 23 شتنبر الجاري، وذلك بعد "تراجع وزير التعليم العالي والبحث العلمي، لحسن الداودي، عن وعود كان قد قطعها لهم في حوار سابق" .

%d8%a7%d9%84%d8%af%d9%83%d8%a7%d8%aa%d8%b1%d8%a91

وحسب ما صرح به لـ"بديل"، الكاتب العام لـ"المجموعة الوطنية للدكاترة المعطلين"، عبد الحليم الباسط، فإن مجموعتهم "تواصل احتجاجاتها بمحطة نضالية انذارية لمدة 48 ساعة بما فيها مبيت ليلي يوم الخميس الجاري و الجمعة أمام الأمانة العامة للحكومة ، و ذلك بعدما تلقت (المجموعة) رسالة شفهية من طرف الداودي، مفادها أنه ليس هناك أي ضمانة حقيقية و موضوعية لإدماج جميع أعضائها".

%d8%a7%d9%84%d8%af%d9%83%d8%a7%d8%aa%d8%b1%d8%a92

وأضاف ذات المتحدث " أنهم توصلوا بهذه الرسالة الشفهية خلال لقاء جمعهم مؤخرا بالوزير المذكور"، بعد أكثر من سنتين من النضال و التواصل مع مختلف الهيئات السياسية و النقابية (حكومة-معارضة) و على رأسها وزارة التعليم العالي و البحث العلمي و تكوين الأطر التي عقدت عدة لقاءات مع لجنة الحوار و التواصل للمجموعة الشيء الذي أفرز ما يسمى بالعقدة المفضية لإدماج جميع أعضاء المجموعة" .

%d8%a7%d9%84%d8%af%d9%83%d8%a7%d8%aa%d8%b1%d8%a93

وقال الباسط، " للأسف تفاجأت المجموعة خلال آخر لقاء تم مع الوزير الداودي، يوم الخميس 15 شتنبر الجاري، بالتراجع و النكوص عن الشروط التي تم الاتفاق عليها سابقا، وهذا الأمر جعل المجموعة تأخذ طريقا وحيدا وهو النضال المستمر و المفتوح في الأيام المقبلة"، يقول ذات المتحدث.

%d8%a7%d9%84%d8%af%d9%83%d8%a7%d8%aa%d8%b1%d8%a96

وكانت ذات المجموعة قد أكدت في بيان صادر عنها "أنها أجرت في وقت سابق حوارا مع الداودي يوم فاتح غشت المنصرم بمقر الوزارة بالرباط، فطلب منها مهلة لتدارس الملف والتشاور مع وزارة الاقتصاد والمالية وباقي المؤسسات الأخرى من أجل دراسة تفاصيل تنزيل العمل بالعقدة المفضي إلى إدماج أعضاء المجموعة الوطنية للدكاترة المعطلين الذي تم الاتفاق عليه"، مضيفا (البيان) " أنه مر أكثر من شهر ولم يتلق مكتب المجموعة أي رد أو جواب حول هذا الموضوع وخصوصا أنه لا تفصل إلا أيام معدودة عن الاستحقاقات المقبلة" قبل أن "يعقدوا حوارا مع الداودي يوم 15 شنبر الجاري، ليخبرهم بأنه يواصل متابعة الملف لكن دون أي ضمانات لإدماج جميع الدكاترة في التعاقد المتحدث عنه"، حسب مصدر من المجموعة.

%d8%a7%d9%84%d8%af%d9%83%d8%a7%d8%aa%d8%b1%d8%a9    %d8%a7%d9%84%d8%af%d9%83%d8%a7%d8%aa%d8%b1%d8%a94 %d8%a7%d9%84%d8%af%d9%83%d8%a7%d8%aa%d8%b1%d8%a95