عبر الرئيس السابق "لجمعية هيئات المحامين بالمغرب"، النقيب عبد السلام البقيوي، عن إدانته للإستفزازات التي تعرض لها الزميل الصحفي حميد المهدوي، رفقة أسرته، من طرف عون سلطة.

وقال البقيوي في تدوينة على صفحته الإجتماعية، "إن ما تعرض و يتعرض له الصحفي مدير موقع بديل حميد المهدوي من استفزاز من طرف أعوان السلطة الهدف منها هو محاولة ترهيبه قصد ثنيه عن اصطفافه لجانب المقهورين من الشعب الكادح، و تشكل خرقا سافرا لقوانين المملكة و دستورها و لأبسط حقوق الإنسان كما هو متعارف عليها دوليا".

وأضاف البقيوي، "أمام هذه الممارسات الدنيئة و المدانة التي يتعرض لها الصديق حميد المهدوي بين الفينة و الأخرى فإني أعلن تضامني المطلق و اللا مشروط معه".

يشار إلى أن العون أيقظ المهدوي من نومه بحجة أن أعوان آخرين سيحلون ببيته عند الساعة الرابعة بعد الزوال، ورغم كل محاولات المهدوي لمعرفة السبب، رفض العون الكشف خلفيات حضور الأعوان إلى بيته.

وقال المهدوي "إنه بقي رفقة أفراد أسرته مشغول البال، محاولا تفسير كلام العون المبتور والمتقطع، دون نتيجة قبل أن تمر ساعتان عن الموعد دون قدوم أعوان السلطة إلى المنزل في وقت ظلت فيه طفلته وعمرها سبع سنوات مرعوبة، مستفسرة والدها بين الفينة والأخرى عما يمكن أن يلحقه من أذى".