أظهرت معطيات تقرير رسمي اليوم الثلاثاء 20 شتنبر، ارتفاع العجز في الميزان التجاري المغربي بنسبة 12.8% خلال الشهور الثمانية الأولى من العام الجاري، على أساس سنوي.

ووفقا لما نشرته وكالة "الأناضول"، فقد أورد تقرير شهري صادر عن مكتب الصرف المغربي، أن العجز التجاري السلعي بلغ 12.3 مليار دولار خلال الشهور الثمانية الأولى من العام الجاري، مقارنة مع 10.9 مليار دولار في الفترة المناظرة من 2015.

وبلغت صادرات البلاد 147.2 مليار درهم (15.1 مليار دولار)، خلال 8 أشهر الأولى من العام الجاري، بارتفاع قدره 1.7%، مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي، صعوداً من 144.8 مليار درهم (14.8 مليار دولار).

بينما سجلت واردات المغرب من الخارج ارتفاعاً بنسبة 6.5% إلى 267.6 مليار درهم (27.4 مليار دولار)، من 251.3 مليار درهم (25.7 مليار دولار) خلال الفترة المناظرة من العام الماضي 2015.

وتراجعت قيمة واردات المغرب من المحروقات بنسبة 25% خلال الشهور الثمانية الأولى من العام الجاري، إلى 34.7 مليار درهم (4.7 مليار دولار)، نزولاً من 46.2 مليار درهم (4.7 مليار دولار)، تزامناً مع هبوط أسعار النفط عالمياً.

في سياق آخر، ارتفعت تحويلات المغتربين المغاربة بالخارج خلال نفس الفترة، إلى 42.6 مليار درهم (4.3 مليار دولار)، صعوداً من 40.7 مليار درهم (4.1 مليار دولار).

وتشير إحصاءات وزارة الجالية المغربية المقيمين بالخارج، إلى أن وجود 5 ملايين مهاجر مغربي يعيشون في أكثر من 100 دولة، وما بين 85% – 90% منهم في الاتحاد الاوروبي.

وبين التقرير، تراجعاً في الاستثمارات الأجنبية المباشرة في البلاد بنسبة 36.6% خلال 8 أشهر الأولى من العام الجاري، إلى 13.5 مليار درهم (1.3 مليار دولار)، مقارنة مع 21.4 مليار درهم (2.1 مليار دولار) خلال نفس الفترة من العام الماضي.

وتصدرت صارات السيارات لائحة صادرات البلاد، بإجمالي مبيعات للخارج بلغت 35.7 مليار درهم (3.6 مليار دولار)، مقارنة مع 31.1 مليار درهم ( 3.1 مليار دولار) خلال الفترة المناظرة من العام الماضي.

واحتلت صادرات الفوسفات المرتبة الثانية في لائحة صادرات البلاد، بقيمة تصدير بلغت 26.6 مليار درهم (2.7 مليار دولار)، مقارنة مع 30.4 مليار دولار (3.1 مليار دولار)، والزراعة في المرتبة الثالثة بـ 31 مليار درهم (3.1 مليار دولار).