خرج عدد من التلاميذ وأولياء أمورهم، صباح يوم الثلاثاء 20 شنبر الجاري، ثاني أيام الدخول المدرسي الرسمي، (خرجوا) في تظاهرات بعدد من مدارس الدار البيضاء احتجاجا على "الاكتظاظ بالأقسام وكذا تحويل تلاميذ من مدارس إلى أخرى من دون إخبار أولياء أمورهم".

احتجاجات تلاميذ

وبحسب ما نقله لـ"بديل"، مصدر من عين المكان، "فإن تلاميذ كل من مدارس: عمر الخيام و المنار ومحمد إقبال، والرحالي الفاروقي، والمقاوم الوديبي، التابعين لنيابة أنفا، احتجوا رفقة أوليائهم في وقفات أمام نفس المدارس وداخلها، وذلك بعد تفاجئهم بقيام إدارة بعض المدارس المذكورة بنقل التلاميذ إلى مدارس أخرى لأسباب غير معلنة، ومن دون إخبار أولياء أمورهم، مما تسبب في اكتظاظ كبير بالأقسام"، بحسبهم.



وأضاف مصدر الموقع "أن عدد من أولياء التلاميذ عبروا عن رفضهم لتحويل أبنائهم إلى مدارس أخرى تبعد بعدة كيلومترات عن مقر سكناهم"، محملين "الحكومة مسؤولية ما يقع"، ومهددين بـ"مواصلة احتجاجاتهم وتصعيدها إلى أن يتم حل هذا المشكل"، قبل أن يتوجهوا صوب نيابة أنفا وأكاديمية الحي الحسني، للاحتجاج على هذا الأمر".

احتجاجات تلاميذ

وفي ذات السياق نفى مسؤول إداري بمدرسة البشيري، بدرب غلف حي البطحاء، وهي إحدى المدارس التي نُقل إليها عدد من التلاميذ من مدرسة أخرى (نفى) في تصريح لمصدر الموقع، "أن يكون هناك اكتظاظ بالمدرسة المشار إليها، أو أن يكون التلاميذ يجلسون ثلاثة وأربعة في الطاولة، كما ادعى بعض أولياء الأمور ".