كشفت صحيفة "القدس العربي"، أن إحصائيات حديثة صادرة عن هيئة الإحصاء الحكومية الإسرائيلية، أبانت عن ارتفاع كبير في المبادلات بين المغرب والدولة العبرية خلال الحكومة الحالية التي يقودها حزب "العدالة والتنمية" ذو المرجعية الاسلامية والمناهض للتطبيع مع اسرائيل بالرغم من الحرص الشديد لحكومة عبد الإله بن كيران على إنكار وجود أيّ تعامل تجاري مباشر بين المغرب وبين إسرائيل طوال السنوات الخمس الأخيرة.

ووفقا للمصدر ذاته، فقد كشفت المعطيات الرقمية الرسمية الإسرائيلية أن الحجم الإجمالي للمبادلات التجارية خلال الفترة المتراوحة ما بين سنتي 2012 و2016، بلغ ما يناهز 160 مليون دولار، وسجلت أعلى المستويات خلال سنوات 2012 و2014 و2015 في الوقت الذي سجلت فيه بعض التراجع في سنة 2013.

وذكر المصدر أن الصادرات المغربية نحو إسرائيل ارتفعت في المدة المتراوحة ما بين سنتي 2012 و 2016 بوتيرة صاروخية، حيث تضاعفت ثلاث مرات منتقلة من 5.6 مليون دولار في 2012 إلى أزيد من 15.55 مليون دولار في السنة الماضية؛ لكن في الشهور السبعة الأولى من العام الحالي سجلت مستويات قياسية فاقت كل التوقعات، حيث بلغت 18.5 مليون دولار وهو مستوى لم تصله صادرات المغرب نحو هذا البلد منذ سنوات.

الصحيفة، أوضحت أن حجم المبادلات بين تل أبيب والرباط بلغ في الشهور السبعة الأولى من العام الجاري 18.5 مليون دولار لتنضاف إلى 141.5 مليون دولار التي شكلت القيمة الإجمالية للمعاملات التجارية البينية خلال الفترة ما بين 2012 و2015، مع تسجيل أن قيمتها في سنة 2013 تجاوزت 54 مليون دولار، ونحو 22 ألف دولار في السنة الماضية، مقابل 10.5 ملايين دولار في سنة 2014، حيث هيمنت الواردات المغربية من الدولة العبرية على الميزان التجاري البيني الذي ظل طوال السنوات الخمس المنصرمة لصالح تل أبيب، حيث بلغت قيمة ما استورده المغرب من إسرائيل سنتي 2012 و2015 ما قيمته 110 ملايين دولار، مقابل 31 مليون دولار على شكل صادرات.

وأشارت هيئة الإحصاء الحكومية الإسرائيلية، وفقا لذات المصدر، إلى سيطرة واضحة للمنتجات والمبيدات الزراعية المتطورة وآليات الري المتقدمة والمواد الكيميائية غير العضوية الموجهة إلى الاستعمال في القطاع الفلاحي والأسمدة، ونظم ري وضخ المياه المتطورة جداً تعرف بأنظمة «أكوم».

وعرفت 2015 طفرة قوية للصادرات المغربية نحو إسرائيل، حيث تجاوزت 15.5 مليون دولار. وشهدت فترة الخمس سنوات الماضية إقبالاً كبيراً للإسرائيليين على منتجات الأسماك خاصة السردين، وواصل الكسكس المغربي تربعه على عرش الواردات الإسرائيلية الغذائية من الرباط.

وعن باقي المنتجات تقول الصحيفة، فقد استورد الإسرائيليون أيضاً في المدة الممتدة ما بين سنتي 2012 و2015 الحلويات مغربية الصنع، والزيتون والخضر المخللة على الطريقة المغربية والتي استوردوا منها ما يزيد عن 3 ملايين دولار. كما شملت لائحة صادرات المغرب نحو الدولة العبرية تجهيزات الأثاث المنزلي التقليدي المغربي، والسلال التقليدية والمنتجات المصنوعة من القصب.