استهجن نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، المسيرة الإحتجاجية، التي نظمت صباح اليوم، بالدار البيضاء، مستغربين الطريقة التي تم بها الترخيص لمسيرة احتجاجية تجهل الجهة الداعية لها.

وأظهرت مجموعة من الصور التي تم تداولها على مواقع التواصل الإجتماعي، شعارات ولافتاة لا تمت بصلة، لشكل وهوية الأشخاص التي يرفعونها. وذلك ضد ما وصفوها بـ"أخونة الدولة والمجتمع".

وكانت صفحة مجهولة الهوية على موقع التواصل الإجتماعي، قد دعت إلى مسيرة احتجاجية، صباح اليوم الأحد، ضد التوجه الإخواني لحزب العدالة والتنمية.