ستنظر غرفة الجنايات باستئنافية تطوان في الملف الذي بات يعرف بـ"تسونامي مرتيل" و المتعلق بالإستيلاء على أرض بمدينة مرتيل مساحتها تقدر بـ 10000 متر مربع من طرف والدة الرئيس الحالي لبلدية مرتيل في ظروف غامضة، للشروع في محاكمة المتورطين في الواقعة، و ذلك يوم الثلاثاء المقبل 20 شتنبر.

و بحسب ما توصل به "بديل" سابقا من معطيات فقد تم اعتقال ثلاثة موظفين متقادعين ببلدية مرتيل، إلى جانب آخرين إعتمدهم دفاع المتهمة كشهود إثبات لتملك الأرض موضوع النزاع، وذلك بعد أن استغرب قاضي التحقيق أثناء الإستماع إليهم لكون جميع الشهود موظفون ببلدية مرتيل ما دفعه إلى إستفسارهم حول الأمر، وهو ما أثار ريبته (قاضي التحقيق).

إلى جانب ذلك، فقد أكد الشهود في تسجيلات مصورة تورط اخ رئيس بلدية مرتيل في ملف الأرض المتنازع عليها، و التي من شأنها قلب هذا الملف رأسا على عقب مع إظهار الحقيقة، مما قد يقود إلى إعتقال متهمنين جدد في هذا الملف مقربين من رئيس بلدية مرتيل.

و قصد أخد وجهة نظر المتهمين في هذ الملف، حاول الموقع الإتصال برئيس بلدية مرتيل ونائبه الأول، إلا أن هواتفهم ظلت خارج التغطية، ليتعذر بذلك أخد وجهة نظرهم في الموضوع، خاصة وأن النائب الأول هو في نفس الوقت محامي المتهمين في الملف.