أقدمت ممرضة تشتغل بالمستشفى المدني بالقصر الكبير على الانتحار، تزامنا مع صلاة الجمعة 16 شتنبر، من خلال شنق نفسها بمنزل عائلتها في حي السلام بذات المدينة.

وبحسب مصادر مقربة، من عائلة الممرضة المنتحرة فإنها "كانت تعاني من اضطرابات نفسية خضعت على اترها لعلاجات، وطيلة مدة العلاج كانت توجد رفقة اخته في منزلها، قبل أن تحل بمنزل والديها لقضاء عيد الأضحى، وهناك قامت بشنق نفسها".

وأضاف ذات المصدر أن عناصر الشرطة العلمية والوقاية المدنية حلوا بمكان الحادث وفتحوا تحقيق في ملابسات القضية.

من جهة أخرى أفاذ مصدر مقرب من زوج ذات المواطنة المنتحرة، " أنها كانت تشتغل ممرضة بقسم المستعجلات بالمستشفى الملحيل بالقصر الكبير/ وفي أحد الأيام تم استقدام حالة مصاب بجروح بليغة على مستوى الرأس، فلم تستحمل بشاعة المنظر، مما خلق لها اضطرابات نفسية، خضعت على اثرها  للعلاج بمستشفى القرطبي بطنجة  لمدة 20 يوم بعد الحادث".