تقرير أممي جديد يفضح وزارة الداودي

24

صنفت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونيسكو) المغرب ضمن الدول الأقل إنفاقا على البحث والتطوير.

وكشفت ألتقرير وفقا لما أوردته يومية “المساء” في عدد نهاية الأسبوع الجاري، أن المغرب لا يخصص سوى 0.7 في المائة من ناتجه الداخلي الخام للبحث العلمي، وهو رقم أقل من المعدل العالمي الذي يبلغ في بعض الدول الغربية إلى 3 في المائة من الناتج الداخلي الخام على الأقل.

وفي تقريرها السنوي حول نفقات دول العالم المخصصة للبحث والتطوير الذي أوضح تأخر جل دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ذكرت (اليونسكو) أن الأساس في الرفع من نفقات البحث العلمي يرتكز على مساهمة القطاع الخاص والشركات في الإنفاق عليه، كما أبانت عبر تقريرها عن توزيع نفقات البحث والتطوير حسب القطاعات، حيث تتصدر الجامعات لائحة الإنفاق على البحث العلمي على هزالته، يليها القطاع الخاص، بنسبة 30 في المائة من مجموع النفقات، وبعدهما المؤسسات الحكومية.

وكشف المصدر ذاته، في ما يتعلق بحصة الأبحاث لكل مليون شخص، أن الرقم ضعيف جدا، لا يتجاوز 856 بحثا علميا لكل مليون مواطن. وفي ما يهم تقسيم الأبحاث بين الجنسين، أفاد التقرير أن الرجال مازالوا يحتكرون البحث العلمي في المغرب بنسبة 68 في المائة.

وأوردت معطيات التقرير الأممي أنه مقارنة بدول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، يظل معدل إنفاق المغرب على البحث العلمي هزيلا رغم أنه حقق نسبة الإنفاق ذاتها التي حققتها مصر والإمارات، في الوقت الذي لا تنفق فيه الجزائر سوى 0.1 في المائة من الناتج الداخلي الخام على البحث والعلمي والتطوير على غرار المملكة العربية السعودية.

وأضافت المعطيات الأممية أن أكثر الدول في العالم إنفاقا على البحث العلمي هي الولايات المتحدة الأمريكية، واليابان، وألمانيا، وكوريا الجنوبية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

5 تعليقات

  1. moh يقول

    وأضافت المعطيات الأممية أن أكثر الدول في العالم إنفاقا على البحث العلمي هي الولايات المتحدة الأمريكية، واليابان، وألمانيا، وكوريا الجنوبية. ok

  2. delirium يقول

    آلسيآسة لي كآينة هي آلتجويع وآلتضبيع آلمغرب من آلآوآئل في آلعآلم

  3. كاره الظلاميين يقول

    نحن نخصص 50% من الناتج الداخلي الخام على حكومتنا وبرلمانيينا وخدام دولتنا لنحقق القفزة النوعية في التقدم والإزدهار، البحث العلمي لا ينتج شيئا ولا يقدم ولاء ولا يضمن استقرارا فما حاجتنا به؟
    نحن بلد الأمن والأمان ودولة الحق والقانون نعطي الدروس في الديمقراطية والعدل والمساواة والتوزيع العادل للثروات، هذه المنظمة تحارب المغرب ولا تريد الخير له، ألم تشاهد قنواتنا التلفزية التي تعطي صورة حقيقية عن أوضاع البلد؟ أحسن بلد في العالم؟

  4. مبارك فتيح يقول

    المغرب ولله الحمد دائما في مؤخرة الترتيب في كل ما هو صالح للمواطنين التعليم الصحة الشغل ولكن الاوائل في المخدرات الدعارة الهجرة السرية التسول ومهرجانات الشطيح والرديح وكل ما يساهم في تكليخ الشعب

  5. Alhaaiche يقول

    À Si Hamid, il faut dire le Maroc et non le ministère de tel ministre
    Est ce que les anciens ministre donnaient plus de fonds à la recherche
    Tu doit savoir que Dawla Al amika, ne veux pas investir dans la recherche pour que le Maroc reste toujours esclave de la France l’Espagne etc
    Ça fait parti des termes de la soi-disant indépendance
    Ouvrés les yeux un peu

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.