“البجيدي” يخرج عن صمته في قضية القباج

43
طباعة
اعتبرت الأمانة العامة لحزب “العدالة والتنمية” رفض وزارة الداخلية قبول ترشيح السلفي حمادي القباج اعتداء على حقه الدستوري، وأن هذا القرار “غير مقبول” بالنسبة لها.

وأوضح ذات البيان الذي توصل “بديل” بنسخة منه، أن “نهج الإدماج لأعضاء التيار السلفي المعتدل داخل المؤسسات والحياة العامة للبلاد من منطلق ما يجب لهم من حقوق وعليهم من واجبات، قد أثبت نجاعته وفاعليته في ضمان مزيد من الأمن والاستقرار، وتوسيع دائرة الاعتدال ومحاربة التطرف والإرهاب، وهو ما يجعل القرار المتخذ في حق الأخ القباج غير مقبول تماما”.

وأكدت الأمانة العامة لـ”المصباح”، أن “مكانة القباج داخل الحزب ستتعزز بإذن الله باعتبار خصاله الحميدة وكفاءته المتميزة وتعلن مؤازرتها له في كل القرارات التي يمكن أن يتخذها دفاعا عن الحق والمشروعية”.

كما ندد البيان بما سماها “الحملة الإعلامية الظالمة التي استهدفت حماد القباج، والتي لم تدخر وسعها في الإساءة إليه بكل الإفتراءات والأكاذيب والتي وصلت حد التعريض به بسبب إعاقته”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

8 تعليقات

  1. قاهر تجار الدين يقول

    أ الخوت قبل مناقشة حق القباج في الترشح من عدمه نرى بأن ذلك مسألة ثانوية و مجرد محاولة للهروب إلى الأمام و تحوير النقاش عن مساره لأن النقاش الحقيقي يجب أن ينصب حول الأسئلة التالية:
    هل ما يسمى حزب العدالة و التنمية حزب شرعي و قانوني و دستوري (أصلا)؟
    إذا كان كذلك فما فائدة هذا الفصل من الدستور:يمنع تأسيس الأحزاب على أساس ديني أو عرقي أو لغوي…؟؟
    سيقول قائلكم كما قال لي سعد الدين العثماني ذات مرة بأن حزبهم ليس حزبا دينيا و أنه لا يوجد في قانونه الداخلي ما يشير إلى ذلك و أنه حزب مفتوح في وجه كل المغاربة…إلى غير ذلك من الأكاذيب و المرواغات و التحايل على القانون الذي نعرفه نحن المغاربة فيما بيننا حيث تجد جمعية تنص في قانونها الداخلي على عدة أهداف و في الواقع تقوم بأهداف أخرى و حزبا في قانونه الداخلي أشياء و الواقع يكذب ذلك…
    و لكـــــــــــــــــــــن لا بأس:لنفترض أن حزبهم ليس حزبا دينيا كما يدعون,فلماذا يصرون و يلحون على نفخ مؤخراتنا صباح مساء بمرجعيتهم الإسلامية و لا يفوتون فرصة لتذكير العالم بتلك المرجعية؟هل لأن بقية المغاربة مجوس أو بوذيون…؟
    لنفترض بأن القباج تراجع عن تصريحاته ضد اليهود كما يزعم البعض,فلماذا لا يتراجع و يتوقف العثماني و بنكيران و من معهم عن تذكيرنا بمرجيعيتهم التي لا تهمنا في شيء؟و متى تتوقف صحافتنا الغبية عن وصف المنتمين لهذا الحزب ب “الوزير الإسلامي”,”الحزب الإسلامي”,رئيس الحكومة الإسلامي”…ألا يعني ذلك ضمنيا أن هؤلاء هم و حدهم المسلمون و باقي الأحزاب غير ذلك؟؟؟

  2. صاغرو يقول

    ما كاتحشموش با اصحاب الزواج العرفي

  3. الرد يقول

    واضح .من كتب بلاغ الديوان الملكي هو أقصى القباج من الترشح. أيها المغاربة حزب التراكتور لا يريكم إلا مايرى ولن يفعل إلا ما يريد انه حزب علي بن علي جديد بالمغرب.فاشربوا البحر الميت.

  4. محمد يقول

    من يضمن لنا سلوك القباج. اذا فاز سيجيش جميع السلفيين وسيصبح كحزب الله بالنسبة للباجدة.وتصوروا معي القباج وزيرا للعدل

  5. ماكس فيبر يقول

    الخوانجية المنحطين اخلاقيا يتبنون فقط القضايا الصغيرة غير ذات اهمية بسبب انهم لا يستطيعون الخوض في الجوهر ؤ الصحيح مثل سؤال الثروة و القمع في الشارع العام و الديمقراطية الحقيقية و مشكلة التشغيل و التدقيق في الميزانيات و محاربة الريع الكبير وغير ذلك من الكبيرات هم لا يهمهم هذه الاشياء فقط حماد ؤ بنحماد ؤ مشكلة ديال نبيل الذي كانوا يقولون عنه مجرد سكايري، الخوانجية معروف عنهم انهم اذناب السلطة و سدنة الاستبداد و الفساد و لا يحاربونه الا عند الضرورة و لمصلحتهم اما غير ذلك فيجوز للبوليس ان يسلخ المتظاهرين امام البرلمان افليسوا اخوانا لنا و لا يجب ان نعاديهم من اجل الاساتذة المتظاهرين كما قال ذات يوم عبدالاله امام الاتباع او لم يقل ايضا انه مع الملك حتى لو وضعه في السجن هكذا يعني حتى و لو لم يفعل عبدلاله شيئا فيمكن للسادس ان يضعه في السجن حسب رؤية كبير الخوانجية او ليس هذا صك براءة للتحكم او ليس هذا تطبيعا مع التحكم و اخيرا لعنة الله على المنافقين

  6. Alhaaiche يقول

    Al Mekhzen lâche ses chiens sauvages sur tous les gens qui ne partagent pas les mêmes valeurs que lui.
    Les valeurs du Mekhzen les reflétés Mezouar dans la vidéo de Dawha Tassa ou kertassa
    Pour ne pas dire plus

  7. خشان يقول

    لم يكن قرار البيجيدي بترشيح الإرهابي القباج عفويا فهو على الأقل استند إلى الاعتبارات التالية:
    ـ للسلفية قاعدة شعبية بين المواطنين المغاربة وترشيح المدعو القباج وجعله وكيل لائحة كليز بمراكش سيضمن مقعدا لامحالة لحزب ألف امتيازات السياسة وريعها
    ـ ترشيح القباج رسالة من البيجيدي لخصومه يبين من خلالها أنه يمكن له أن ينقلب من حزب يلعب دور الإطفائي الملجم للمد الإسلامي المتطرف إلى حزب قادر على تعبئة المتطرفين لإتعاب وإرهاق الدولة وخلق مشاكل داخلية وخارجية لها..
    ـ الإسلاميون وإن اختلفت مذاهبهم فهم يتوحدون ضد خصومهم، والإخوان والسلفيون بل وحتى تابعو العدل والإحسان يتوحدون دائما في التصويت على حزب الباجدة ولا يهمهم لا حصيلة التدبير ولا برنامج انتخابي ولا أي شيء آخر ما عدا لون الأيديولوجيا الإسلامية…

  8. ولد الدرب يقول

    إذا بقي الدستور الحالي، فلا يهم من سيكون في البرلمان و لا في المحكومة، و لن يكون كالسابق فرق بين أغلبية فسيفسائية و لا معارضة تتقن السباب. إذا لم يكن لدينا دستور شعبي ديمقراطي يفصل بين السلطات، و يفصل بين السلطة و الثروة، فبالقباج أو غيره أو بدونهم لن نشارك في هذا العبث الأضحوكة، و سنقاوم بما أتينا من صبر و أناة هذه المسرحية البغيضة. و ما على الدولة إلا أن تشكل حكومةً انتقالية لتصريف الأعمال لمدة معلومة، تهيء لانتخاب هيئة تأسيسية تصوغ دستوراً يضمن الديمقراطية الحقة التي نريدها لشعبنا و للأجيال اللاحقة. و إلا فيأسنا من إرادة حقيقية للدولة لإصلاح سياسي حقيقي سوف لن يدفعنا إلا إلى تمرد شامل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.