في تطور جديد، سحبت دولة جامايكا اعترافها بـما يسمى ”الجمهورية الصحراوية”، البوليساريو، يومه الأربعاء 14 شتنبر الجاري، وفقا لوثيقة سلمتها الخارجية الجامايكية للوزير المنتدب لدى وزير الخارجية والتعاون ناصر بوريطة.

وفقا لبيان صادر عن وزارة الخارجية المغربية، فقد جاء في هذه الوثيقة أن، “ جامايكا أعربت عن أملها الصادق في أن يوجه موقفها هذا القائم على الحياد ودعمها المتواصل للمسلسل الأممي الجاري، رسالة قوية مفادها أنها تقف إلى جانب المنتظم الدولي في الجهود التي يبذلها من أجل التوصل إلى حل عادل وسلمي لهذا النزاع الإقليمي الذي طال أمده”.

وأضاف البيان أنه بناء على ذلك “ستقوم جامايكا بإبلاغ الأمم المتحدة بقرار سحب اعترافها بـ”الجمهورية الصحراوية” المزعومة، الذي تم في شتنبر 1979″.

وبحسب المصدر ذاته "فسيفتح هذا القرار آفاقا مهمة للتعاون بين المغرب وجامايكا، في مختلف المجالات التي شكلت موضوع مباحثات أجراهاناصر بوريطة مع السلطات العليا في جامايكا".

يذكر أنه منذ سنة 2000، سحبت 34 دولة اعترافها بالبوليسارية، من بينها تسع دول من منطقة الكارايبي، حسب المصدر نفسه.