كتبت يومية (وول ستريت جورنال)، الواسعة الانتشار، أنه بفضل المشروع الضخم لمحطة ورزازات، التي تعد أكبر محطة للطاقة الشمسية المركزة في العالم، أضحى المغرب في طليعة بلدان منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا (ومينا)، وكذا على الصعيد الإفريقي ككل.

واعتبرت الصحيفة، في مقال تحت عنوان (المشروع المغربي للطاقة الشمسية جدير بكل اهتمام)، أن هذا المشروع الضخم سيسمح للمملكة بأن تصبح مزودا عالميا للطاقة الشمسية للعديد من البلدان التي تعتمد على الطاقة.

وأكد كاتب المقال، بروك أندرسون، أن مشروع نور-ورزازات، الذي يعد جزء من خطة طموحة تروم الرفع من حصة الطاقة المتجددة في الباقة الطاقية للبلاد إلى 52 في المئة بحلول سنة 2030، يعكس الوعي بأهمية الطاقة الشمسية في منطقة تعرف وفرة في أشعة الشمس.

وبعد أن أشار إلى أن المحطة سوف تغطي 3000 هكتار، بطاقة إجمالية تقدر ب580 ميغاواط، وستلبي حاجيات 1.1 مليون مغربي من الكهرباء، أكدت اليومية أن المحطة ستكون في وضع جيد لمنافسة مشروع (رونيوبيلز سولير ستار) جنوب كاليفورنيا، الذي تصل قدرته الإنتاجية إلى 586 ميغاواط.