مغربية مسيحية: كنحتفلو بالعيد لكبير بلا مندبحو

6

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

3 تعليقات

  1. iko يقول

    والله لا قولوبتونا….المغاربة مريكلين. التبشير غير المباشر و الاشهارالذي ينفع.المسيحيه تعيش أزمة كبيرة و عالميه فجل الأوروبيين يتخلون عنها لأنهم لم يجدوا فيها ما يقنع ….كلها تناقض و الإتباع في تراجع كبير….ولماذا لم تقولي ان الذبيح هو إسحاق و ليس اسماعيل حتى لا تدفعي المغاربة للنقاش الدي معه يسقط القناع
    المهم لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي….
    لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين أن تبروهم و تقسطو اليهم. انتهى

  2. بنقدور نبيل يقول

    أصبحتم ياإشتراكيين تبشرون بالمسيحية
    نصرانية مرتدة تقول لنا ” السلام عليكم ” وهذا تعبير إسلامي !
    الإنجيل محرف و فيه نصوص تأمر بقتل الأطفال و شق بطون الحوامل، في الإلإنجيل الإبن أخزيا achazia أكبر من أبيه بسنتين، في الإنجيل الرب يخلق الدنيا في ستة أيام و يرتاح لأنه تعب!
    أين هي المحبة و السيف يتكرر في الإنجيل 150 مرة، و اليسوع يقول : لم آتي لألقي سلاما بل سيفا !
    الإنجيل يترك اليهود يسبون السيدة مريم و يتهمونها بالزنى و أن عيسى عليه السلام ” لقيط ” و الإسلام جاء ليبريء مريم من الزنى بالدليل في سورة مريم، و الإنجيل يقول أن الأرض مسطحة بأربعة زوايا، و أن الحيطان فيها برص، و أن الحشرات لها أربع قوائم، و أن المسيحيين يأكلون خبز ” الخرا ” ، و اليسوع يسب المسيحيين يف اللإإنجيل و يقول أنهم خراف !
    و أن الله له سبع قرون !
    أفلس النصارى و اليهود و العزة لله و للمسلمين
    أشهد أن لا إله إلا الله و أن محمدا رسول الله

    إلى جهنم و بئس المصير

  3. الحسن المغربي يقول

    يقول الله عز وجل: “إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَٰكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَن يَشَاءُ ۚ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ”.

    تعيشين في المغرب و مع االمسلمين و تصرين على عدم الاستسلام لله و الدخول في الإسلام دين الله و تتشبثين بخرافة أن المسيح عليه السلام ضحى بنفسه من أجلك!!!!!!!!

    و الله عز وجل يقول:” كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ”
    و يقول أيضا:” الْيَوْمَ تُجْزَىٰ كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ ۚ لَا ظُلْمَ الْيَوْمَ”.
    و يقول أيضا: “فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ * وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ”.

    المسيح عليه السلام لم يضح بنفسه من أجلك و لا من أجل غيرك و لم يقتل و لم يصب كما تدعين بل رفعه الله إليه و هو حي في السماء ما مات بعد.

    و الله عز وجل يقول: “وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللَّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَٰكِن شُبِّهَ لَهُمْ ۚ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِّنْهُ ۚ مَا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلَّا اتِّبَاعَ الظَّنِّ ۚ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًا (157) بَل رَّفَعَهُ اللَّهُ إِلَيْهِ ۚ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا”.

    و سينزل عيسى عليه السلام في آخر الزمان لقوله تعالى:” وَإِن مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ إِلَّا لَيُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ ۖ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكُونُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا” وسيحكم بالإسلام الذي لم تدخلي فيه و بعدها سيموت كما مات الأنبياء من قبله صلوات الله و سلامه عليهم أجمعين.

    و سيتبرأ المسيح عليه السلام مما يقوله المسيحيون عنه لقوله تعالى:” وَإِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَٰهَيْنِ مِن دُونِ اللَّهِ ۖ قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ ۚ إِن كُنتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ ۚ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلَا أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ ۚ إِنَّكَ أَنتَ عَلَّامُ الْغُيُوبِ (116) مَا قُلْتُ لَهُمْ إِلَّا مَا أَمَرْتَنِي بِهِ أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.