أدانت "مبادرات الشباب المغربي" لشبيبة حزب جبهة القوى الديمقراطية، تصرفات بعض أعضاء الأمانة العامة للحزب "الخارجة عن الضوابط التنظيمية، التي تهدف إلى محاولة إرباك التداول حول اللائحة الوطنية، و تحويل النقاش إلى حسابات شخصية انزلقت بالبعض منهم إلى المسّ بهيئات الحزب ورموزه ".

واعتبرت الشبيبة في بيان توصل به "بديل"، النقاش حول اللائحة الوطنية شأن حزبي داخلي و ﻻ دخل لأي كان في المساطر التنظيمية و مقررات الهياكل و مؤسسات الحزب المعنية.

واكد البيان على تماسك شبيبة الحزب وكل مكوناته و انخراطها مع كل التنظيمات القطاعية الموازية المنتمية للعائلة الفكرية لجبهة القوى الديمقراطية في إنجاح استحقاقات 7 أكتوبر عكس ما تروّج له وسائل اﻻعﻻم و بعض المشوّشين و المندسّين.

إلى ذلك طالبت الشبيبة "بإعمال المساطر الزجرية المكفولة بمقتضى النظامين الأساسي و الداخلي للحزب والمتابعة القانونية لوضع حد لكل تشويش على مؤسسات الحزب ورهاناته السياسية و الانتخابية"، معلنة عقدها لاجتماعات طارئة قصد تدارس ومواكبة مستجدات هذا الموضوع في أبعاده السياسية و التنظيمية.