علم "بديل" أن أحد المرشحين للانتخابات التشريعية المقبلة بمدينة تطوان باشر إجراءات رفع دعوى قضائية ضد مرشح "العدالة والتنمية" بذات المدينة محمد ادعمار، وذلك بعض ضبط ومنع السلطات توزيع بعض المواد الغدائية من طرف جمعية مقربة منه (ادعمار) لفائدة حوالي 200 امرأة، يشتبه أنها كانت لأهداف انتخابية.

وبحسب مصدر حقوقي محلي، فإنه بعد علم السلطات المحلية بتطوان بعملية توزيع بعض المواد الغدائية (قفة) لفائدة حوالي 200 امرأة من طرف جمعية تعرف بولائها التام لمرشح حزب المصباح، انتقلت (السلطات) إلى عين المكان وعملت على منع عملية التوزيع وحجز المواد المعدة للهذه العملية، وهو الأمر الذي دفع بأحد المرشحين المنافسين لادعمار، إلى ايفاد عون قضائي لمعاينة هذه العملية، من أجل إعداد ملف لرفع دعوى قضائية ضد مرشح البيجيدي".

وبحسب محضر المعاينة الذي أنجزه العون القضائي، والذي يتوفر "بديل" على نسخة منه، فإنه "بتاريخ 11 شنبر الحالي، عاين المفوض القضائي تجمع مجموعة من النساء بجانب منزل المواطن ع.ش بشارع حمان الفطواكي، بشارع بنعبود بتطوان، حيث تواجد بنفس المكان باشا المدينة وقائد المنطقة ورئيس المنطقة الحضرية، وعدد من عناصر الأمن الوطني، حيت تمت معاينة المواطن أ.م يوزع مواد غدائية حسب تصريحه، موجودة بمنزل المواطن السابق الذكر ع.ش، على مجموعة من المستفيدات"، مضيفا أنه "قد تم توزيع 38 قفة من أصل 200 قفة دون أن يشعر السلطات العمومية".

وأشار العون القضائي في ذات المحضر، إلى أنه " عاين باشا المدينة رفقة بعض عناصر السلطة يقومون بحجز المواد الغدائية المتبقية، وصرحوا له (العون القضائي) بأنهم سيقومون بنقلها إلى مقر الجمعية الخيرية التطوانية".

وأكد المصدر الحقوقي الذي تحدث لـ"بديل"، "أن الجمعية التي تم ضبطها ومنعها من توزيع هذه المواد الغدائية، والمسماة جمعية أجيال للتعاون والتنمية البشرية، معروفة بقربها وولائها المطلق لمرشح العدالة والتنمية ورئيس المجلس الجماعي لحضرية تطوان، المنتمي للبجيدي ايدعمار، وأن عملية التوزيع تمت بحضور وجوه جمعوية بارزة معروفة كذلك بخدمتها لذات الحزب"، مبرزا (المصدر) " أن السلطات حجزت بحوزة المعنيين لائحة تضم 194 من أسماء نساء بالمدينة، لا يعرف الهدف منها".

وأكد نفس المصدر أن "كل هذه التحركات يشتبه في كونها تدخل في سياق حملة انتخابية سابقة لأوانها، وعملية ارشاء ناخبين بغلاف جمعوي".

%d9%85%d8%ad%d8%b6%d8%b1