أعلنت النيابة العامة الفرنسية أن قضاة التحقيق في قضايا الإرهاب وجهوا اتهامات رسمية للمشتبه بها في الضلوع بمحاولة تفجير سيارة مفخخة وسط باريس، وأمروا بإيداعها السجن الاحتياطي.

وقالت النيابة العامة، في بيان، السبت 10 سبتمبر، إن المتهمة، وهي أورنيلا ج.، البالغة 29 عاما من عمرها، وأم لـ3 أولاد، مدرجة في قوائم المشتبه برغبتهم في السفر إلى سوريا للالتحاق بالجماعات الإرهابية.

وكانت الشرطة الفرنسية قد اعتقلت أورنيلا مع رفيقها في جنوب فرنسا، الثلاثاء الماضي، وتواجه المواطنة الفرنسية تهمتي "الاشتراك في عصبة أشرار بهدف ارتكاب جرائم إرهابية" و"محاولة قتل ضمن عصابة منظمة"، وذلك بعد أن وجد المحققون بصماتها على سيارة مهجورة في وسط باريس وبداخلها قوارير غاز.