علم "بديل"، أن المحكمة الابتدائية بتمارة، أدانت الأربعاء الماضي، إطارا بنكيا، بثمانية أشهر حبسا نافذا، وغرامة مالية قدرها  500 درهم، بعد متابعته بتهمة إهانة منظمة دبلوماسية من خلال إطلاق تهديدات، عبر "الفايسبوك" بحر الأسبوع الماضي.

وكانت الشرطة القضائية التابعة للمنطقة الإقليمية لأمن تمارة، قد أوقفت المشتكى به ذي الثلاثين عاما، الذي يشتغل بإحدى المؤسسات البنكية بشارع طارق بن زياد بتمارة، على خلفية شكاية رسمية تقدمت بها السفارة الأمريكية بالمغرب، بحسب مصدر وثيق الاطلاع، بعد توصلها برسائل عبر "الفايسبوك" يهدد من خلالها الإطار البنكي السفير الأمريكي بالتصفية الجسدية.