أمن الرباط يوقف زعيمة حركة “مالي”

31
طباعة
أوقفت السلطات الأمنية بمدينة الرباط اليوم الجمعة 9 شتنبر، الناشطة في حركة “مالي” للحريات الفرديةـ ايتسام لشكر رفقة شخص آخر.

وجرى توقيف لشكر ومن معها على خلفية قضية “سُكر مع إحداث الفوضى في الشارع العام والإعتداء على موظف اثناء مزاولته لعمله”، بححسب ما نقلته “هيسبريس” عن مصدر أمني.

وذكر نغس المصدر، أن “المعنيّين بالأمر كانا في حالة سكر متقدمة عندما دخلا في شجار مع امرأة تبيع المناديل الورقية بشارع محمد الخامس في مدينة الرباط، قبل أن يتطور الأمر إلى إحداث فوضى كبيرة وسط الشارع العام”.

“وحين جرى استقدام الجميع إلى مقر ديمومة الشرطة بولاية الأمن، لإنجاز محضر قانوني بالواقعة؛ ثارت ثائرة مرافق ابتسام لشكر، الذي استعمل العنف والإهانة في حق أحد الشرطيين بسبب حالة السكر المتقدمة التي كان عليها”، يقول المصدر الذي أضاف أنه تم “إشعار النيابة العامة بملابسات هذه النازلة، والاحتفاظ بكل من ابتسام لشكر ومرافقها تحت تدبير الحراسة النظرية، من أجل البحث معهما حول الأفعال المنسوبة إليهما وتقديمهما أمام العدالة”.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

6 تعليقات

  1. anyone يقول

    هذه الفاشلة العروبية ؛ المكلخة تعتقد أن النضال فيه هو أيضا باباك صحابي وبقع أرضية!!!، عندما أستمع لها ؛ أتألم للمستوى المنحط و الإنتقائية لما يمكن أن يسمى نضال. بعض الأحيان تكون أفكار النضال سليمة ولكن تُجهز عليها التصرفات الغبية و الغريبة للمنضال أمثال لشكر تمشي تكمش فشي بار .

  2. عثمان يقول

    شبعانين شراب مع راسهم بقات ليهم غير السياسة. مناضلين ديال اخر الزمان. منعرف شكون لي كيموّلهم باش يديرو هادشي. الناس ملاقاوش ديك الفلوس يعيّدو بها. لا حول ولا قوة الا بالله. الله يهديهم ويعفوا علينا وعليهم

  3. ب.عبدالواحد يقول

    أمثال هؤلاء وكل المفسدين هم من يسببون في ظهور المتطرفين .

  4. صاغرو يقول

    المهم ماشي اىخابيينخ وليسوا أخطر من التكفيريين

  5. مبارك فتيح يقول

    لعنة الله عليكم الحيوانات لاتقوم بما تطالبون به اذا اردتم الرديلة فاذهبوا عند اسيادكم الذين يمولونكم للاجهاز علي ماتبقي من كرامة اللعنة مرة اخري عليكم يازبالة

  6. كاره الظلاميين يقول

    أما زعيمة الرؤوس المقطوعة وزعيمة التحريض على القتل والتمثيل بالجثت الإرهابية البيجيدية فهي تصول وتجول وتجيش الدواعش لغزوتهم المنتظرة، إن المغاربة فعلا سواسية أمام القانون لا فرق بين رجعي داعشي وتقدمي حداثي متنور إلا بقانون المخزن المتخاذل

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.