أقدم طالب في عقده الثالث امس الخميس 8 شتنبر، على الإنتحار بعد أن ألقى بنفسه أمام القطار القادم من مدينة فاس والمتوجه صوب مدينة مراكش.

وذكرت مصادر متطابقة أن جثة الشاب الهالك تحولت إلى أشلاء جراء قوة الإصطدام، مما صعب من مأمورية جمعها.

الخبر نزل كالصاعقة على عدد من أصدقاء الهالك على صفحات الفيسبوك، حيث أكدوا أن الطالب أقدم على وضع حد لحياته مباشرة بعد طرده من السنة الاخيرة للتخرج في مدرسة المهندسين L'ENIM التي كان يدرس فيها.

و حضر إلى مكان الحادث، الشرطة العلمية، التي فتحت تحقيقا في الموضوع لمعرفة تفاصيل اكثر دقة، كما تم نقل اشلاء جقة الهالك إلى مستودع الأموات.